الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اشترت عشر سجادات فوجدتها عشرين فماذاعليها
رقم الفتوى: 106559

  • تاريخ النشر:الأربعاء 26 ربيع الأول 1429 هـ - 2-4-2008 م
  • التقييم:
1854 0 181

السؤال

لقد اشتريت عن طريق الإنترنت عشرة سجادات صلاة لوضعها في مصلى في المستشفي الذي أعمل به في أمريكا.عند الاستلام عن طريق البريد وجدت عشرين سجادة مع العلم أني لم أدفع غير ثمن عشرة. فما حكم ذلك؟

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

من اشترى كمية من السلع ثم وجد أنه قد أخذ أكثر مما اشتراه فإن الزيادة لا تحل له، ويجب عليه ردها إلى صاحبها، إن وجده أو التصدق عنه بها أو بقيمتها إن لم يمكن ردها ردها إليه.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كان الذي اشتريته هو عشر سجادات كما جاء في السؤال وليس عشرين، فإن من واجبك رد تلك الزيادة لصاحبها؛ فإنه "لا يحل مال امرئ مسلم إلا بطيب نفس منه" كما رواه أحمد وأبو داود.

وعليك الاجتهاد في الوصول إلى هذا البائع إن أمكن ذلك، فإن عجزت عن الوصول إليه أو إلى ورثته بعد استفراغ الوسع في طلبه، فلتتصدقي بتلك السجادات أو بقيمتها عنه، ثم إذا وجدته بعد ذلك هو أو ورثته فعليك أن تخيريه بين أن يمضي الصدقة ويكون الأجر له، وبين أن تردي عليه قيمة السجادات ويكون الأجر لك.

والله أعلم.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: