الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسائل في السفر المبيح لقصر الصلاة
رقم الفتوى: 107099

  • تاريخ النشر:الخميس 11 ربيع الآخر 1429 هـ - 17-4-2008 م
  • التقييم:
3658 0 262

السؤال

أعمل مهندسا في مشروع يبعد عن محل إقامتي حوالي 230 كم ومدة عملي في المشروع غير معروفة ( من 3 - 9 شهور ), هل أقصر في الصلاة أم لا؟ أفيدوني جزاكم ألله خير ا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فعند السفر إلى مقر عملك يسن لك قصر الصلاة الرباعية بعد مجاوزة جميع بيوت هذه القرية التي تسكن فيها وينتهي حكم القصر بالرجوع إلى بداية هذه البيوت، أو بنية الإقامة في محل آخر أربعة أيام فصاعدا، وحيث شُرع لك القصر جاز الجمع بين مشتركتي الوقت [الظهر مع العصر، والمغرب مع العشاء ].

وإذا كنت تمكث في مقر عملك من ثلاثة أشهر إلى تسعة فلا يحق لك حينئذ القصر ولا الجمع عند جمهور أهل العلم ، وراجع الفتوى رقم: 93236،  والفتوى رقم: 6215.

وإن كنت تقيم في مقر عملك أقل من أربعة أيام فأنت باق على سفرك، ولك القصر والجمع في تلك المدة، وراجع الفتوى رقم:69833.  

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: