هل يقضي المبيت للزوجة الأخرى إن سافر بإحداهما - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يقضي المبيت للزوجة الأخرى إن سافر بإحداهما
رقم الفتوى: 107159

  • تاريخ النشر:الأحد 14 ربيع الآخر 1429 هـ - 20-4-2008 م
  • التقييم:
2822 0 207

السؤال

أنا سيدة متزوجة من زوج ملتزم والحمد لله ولكي لا أطيل عليكم سؤالي كالتالي... سافرت مع زوجي كمترجمة له سفرة عمل ولكوني أنا الزوجة الثانية لا نريد أن نظلم الأولى في المبيت يعني هل تأخذ كل الليالي التي سافرنا فيها للعمل أم كالعادة ليلة لي وليلة لها، مع العلم بأني لم أسافر للتمشية بل للعمل؟ شكراً لكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فحيث إن سفرك مع زوجك كان لمصلحة لا تتحقق بغيرك من زوجاته وليس لميل أو حب زائد لك، فإنه إن رجع من سفره لا يلزمه أن يقضي لزوجته الأخرى، وهذا هو ما نص عليه فقهاء المالكية.. قال في منح الجليل: (وإن سافر) أي أراد الزوج أن يسافر بإحدى زوجتيه أو زوجاته (اختار) الزوج من تصلح لإطاقتها السفر أو لخفة جسمها أو نحوها؛ لا لميله لها (إلا في) سفر (الحج والغزو) وزيارة النبي صلى الله عليه وسلم (فيقرع) بينهما أو بينهن لعظم المشاحة في سفر القربة. انتهى.

وفي تحفة المحتاج (فقه شافعي): ويلزم من عينتها القرعة له الإجابة ولو محجورة ... (تنبيه): لا يقرع هنا إلا بين الصالحات للسفر بخلاف مستحقي القود. انتهى...

 ويجوز عند فقهاء الأحناف السفر بمن أراد الزوج، ولا يجب عليه قضاء لمن لم يسافر بها، لأن فعل النبي بالقرعة بين زوجاته عند السفر محمول عندهم على الاستحباب دون الوجوب. وللفائدة راجعي في ذلك الفتاوى ذات الأرقام التالية: 23723، 4955.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: