الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من أحكام طلب الزوجة للطلاق
رقم الفتوى: 107629

  • تاريخ النشر:الأحد 28 ربيع الآخر 1429 هـ - 4-5-2008 م
  • التقييم:
1733 0 175

السؤال

هل يجوز طلب الطلاق وأنا حامل وعندي بنت بسبب تقصير الزوج في وبنتي كزوج وأب، فوق هذا يريد الزواج وملح، مع أنه دائما يدعي بأنه ليس عنده مصروف لي ولبنتي أومعاش لخدامتي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
 

فإن كان طلب الطلاق بسبب تقصيره في حقوقك وامتناعه من أدائها إليك كالنفقة أو أمر الفراش أو نحو ذلك فلا حرج عليك، وأما إن كان بسبب رغبته في التعدد فلا يجوز لك طلب الطلاق لذلك، لكن إن كان لا يستطيع شرط التعدد وهو العدل بينك وبين الثانية فلا يجوز له التعدد.

ولمزيد من الفائدة يرجى مراجعة الفتاوى ذات الأرقام التالية: 24138، 2930، 1660 .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: