الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا حرج في بنائكم لمسجد جديد للغرض المذكور
رقم الفتوى: 107648

  • تاريخ النشر:الإثنين 29 ربيع الآخر 1429 هـ - 5-5-2008 م
  • التقييم:
2902 0 271

السؤال

نحن نسكن بمدينة صغيرة في أسبانيا ويوجد مسجد يتم تمويله عن طريق جمع التبرعات من طرف مسلمي المنطقة حيث إن هذه الأموال تخزن في البنك تحت حساب فيما يسمى بالمسؤول منذ حوالي10سنوات، ومؤخرا اكتشفنا اختلاس الأموال من طرف الرئيس الذي رفض التنحي عن المسؤولية بشدة فضلا عن أنه رفض تعيين أي شخص آخر إلى جانبه للإشراف على حساب أموال المسجد رغم اتفاق كل مسلمي المنطقة على تغييره، لكن نظرا لقوة نفوذه لم نستطع تنحيته، كما أننا لا نسطيع التخلي عن تمويل المسجد وهجره رغم تأكدنا أن هذه الأموال سيتم اختلاس جزء كبير منها، ولهذا قررنا نحن ممولوا المسجد فتح مسجد ثان في المدينة تحت إشراف أناس أتقياء، فهل يجوز لنا ذلك ؟علما أننا إذا قمنا بهذا فإن المسجد القديم قد لا يجد من يموله، وما هو الحل في حالة عدم الجواز؟ أفتوني...

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

 فإذا كان تمويلكم للجامع القديم يؤدي إلى تمكن من ذكرتم من الاختلاس فإنه يجب عليكم أمرا بمعروف ونهيا عن منكر إيقاف ذلك الفساد بأي الوسائل المتاحة، وبناء مسجد آخر وتمويله لا مانع منه شرعا، وننصح قبل ذلك بإعلام المسؤول المذكور عن توجهكم هذا عله يرعوي ويكف، ومن ثم تباشرون ما أردتم فعله من عزله أو تعيين مشرف معه.

وراجع الفتاوى ذات الأرقام التالية: 5597، 1964، 76966، لمعرفة ما يتعلق ببناء مسجد آخر من أحكام.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: