مجرد كون الكلمة من أصل عجمي لا يجعل التسمية بها مكروهة
رقم الفتوى: 107688

  • تاريخ النشر:الإثنين 29 ربيع الآخر 1429 هـ - 5-5-2008 م
  • التقييم:
46713 0 320

السؤال

أريد تسمية ابنتي (ريتال) وقيل إن معناه الصوت الحسن؛ ومرتلة القرآن، وما كتب على ستار الكعبة من آيات، وصوت ترتيل القرآن، وأنا أميل لهذا الاسم وقد قرأت على موقعكم أنه قد يكون أعجميا، فهل من حرج؟

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

لم نعثر على كلمة ريتال في مشتقات مادة رتل، لذلك رجحنا كونها اسماً عجمياً، وليس معنى ذلك مذمة التسمية به ما لم يكن مدلوله يتضمن ذماً.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد بحثنا في مشتقات مادة رتل، ولم نجد من بينها كلمة ريتال، وهذا هو الذي جعلنا نرجح أنه أحد الأسماء العجمية الوافدة على البيئة العربية، لكن مجرد كون الكلمة من أصل عجمي لا يجعل التسمية بها مذمومة، ما لم يكن مدلولها يقتضي نهياً.

 وقد بينا من قبل ضوابط الأسماء المكروهة والممنوعة، ولك أن تراجع في ذلك الفتوى رقم: 12614.

ومن الجدير بالملاحظة أنه ليس من شك في أن اختيار اسم إحدى الصحابيات ونحو ذلك من الأسماء أفضل من التسمية بريتال على أي تقدير.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة