غير البالغ.. والصيام - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

غير البالغ.. والصيام
رقم الفتوى: 108326

  • تاريخ النشر:الإثنين 14 جمادى الأولى 1429 هـ - 19-5-2008 م
  • التقييم:
4621 0 259

السؤال

ابني عمره 12 سنوات في 15 رمضان الماضي صار معه نزيف في المعدة بعد دخوله المستشفى تبين أن عنده قرحة في معدته أوصىاه الطبيب بأن يفطر. السؤال هو : هل أدفع فلوسا بدل إفطاره وهل يصوم في رمضان القادم؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فمن المعلوم أن الصيام – وكافة التكاليف الشرعية – لا تجب إلا على من بلغ سن التكليف، فإذا كان طفلك في هذه السن لم يبلغ بعد فإن الصيام ليس واجبا عليه أصلا، ولا يطالب بقضاء ما أفطره ولا بدفع فدية، وأما إذا كان قد بلغ فإنه مطالب بقضاء ما أفطره عند تمكنه من القضاء ولا تدفع فدية، فما دام يرجو الشفاء من مرضه فعليه الانتظار حتى يشفى ثم يقضي صيامه، ولا تدفع الفدية إلا إذا كان مرضه لا يرجى برؤه.

ولمزيد من الفائدة يرجى مراجعة الفتوى رقم: 26889 حول علامات البلوغ، والفتوى رقم : 39749 حول القضاء والإفطار.

وإذا استمر به المرض إلى أن جاء رمضان القابل فليصم ما لم يخبره الطبيب الثقة بأن الصوم يمرضه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: