الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مضاعفة ثواب الصلاة في المساجد الثلاثة يشمل الفرض والنفل
رقم الفتوى: 108463

  • تاريخ النشر:الأحد 20 جمادى الأولى 1429 هـ - 25-5-2008 م
  • التقييم:
45109 0 494

السؤال

أعرف أن الصلاة في الحرم المكي بمائة ألف صلاة وفي الحرم النبوي بألف صلاة فهل هذا بالنسبة للصلوات المفروضة فقط أم في السنن والنوافل أيضا، وأريد أن أسأل أيضا أنه إذا كان لي أيام لم أكن ملتزمة فيها بالصلاة أي أنة فاتتني سنوات لم أكن أؤدي فيها الصلاة بانتظام، سامحني الله، أستغفره وأتوب إليه، فهل إذا صليت في الحرم بنية قضاء ما فاتني فهل كل صلاة أقضيها تحسب بمائة ألف لأنني أعرف بالتقريب عدد السنوات التي لم أكن أصلي فيها وعدد الفروض الفائتة فهل تصح هذه الحسبة ولأنني لا أستطيع المواظبة على صلاة فرض حاليا وآخر قضاء لأنني أريد أيضا المحافظة على السنن الرواتب علما بأنني لا أقيم بجانب الحرم ولكن أقوم بذلك عندما أكون في عمرة أو زيارة لمسجد الرسول عليه الصلاة والسلام .

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

من المعلوم أن الصلاة في المسجد الحرام والمسجد النبوي تضاعف على نحو ما ورد في الأحاديث الواردة في ذلك، ولا فرق في ذلك بين الصلاة المفروضة وغيرها، لإطلاق قوله صلى الله عليه وسلم في ذلك، لكن هذا التضعيف خاص بالأجر والثواب، ولا يجزئ عن أداء الصلاة ولا قضائها في الماضي باتفاق أهل العلم.

ثم إن على السائلة أن تتوب إلى الله من التفريط في الصلاة وأن تقوم بقضاء ما فات عليها من الصلوات، وتقدم القضاء على النوافل لأنه واجب والرواتب سنة، فإن استطاعت حصر عددها قضتها جميعا؛ وإلا قضت ما يغلب على ظنها أنه عدد الصلوات التي فاتتها، وبذلك تبرأ ذمتها إن شاء الله.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن من المعلوم أن الصلاة في المسجد الحرام والمسجد النبوي تضاعف على نحو ما ورد في الأحاديث الواردة في ذلك، ولا فرق في ذلك بين الصلاة المفروضة وغيرها لإطلاق قوله صلى الله عليه وسلم في ذلك.

 قال النووي في شرح صحيح مسلم: اعلم أن مذهبنا أنه لا يختص هذا التفضيل بالصلاة في هذين المسجدين بالفريضة؛ بل يعم الفرض والنفل جميعا، وبه قال مطرف من أصحاب مالك. وقال الطحاوي: يختص بالفرض، وهذا مخالف إطلاق هذه الأحاديث الصحيحة. والله اعلم.

ثم إن التضعيف المذكور إنما هو في الأجر والثواب، ولا يجزئ عن أداء الصلاة في المستقبل، ولا قضاء ما فات منها في الماضي، فمن كانت عليه صلاتان فصلى في أحد المسجدين صلاة لم تجزه إلا عن واحدة سواء كانت أداء أو قضاء باتفاق أهل العلم؛ كما قال الحافظ ابن حجر.

وعلى هذا فإن على الأخت السائلة أن تتوب إلى الله تعالى من التفريط في الصلاة وتقوم بقضاء الصلوات التي فاتتها، وتقدم القضاء على النوافل لأنه واجب والرواتب سنة، فان استطاعت حصر عددها قضتها جميعا؛ وإلا قضت ما يغلب على ظنها أنه عدد الصلوات التي فاتتها، وبذلك تبرأ ذمتها إن شاء الله.

 وللفائدة يرجى الاطلاع على الفتاوى التالية أرقامها: 61320، 31107، 25240 .

والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: