الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صيام يومي الإثنين والثلاثاء تطوعا
رقم الفتوى: 108848

  • تاريخ النشر:الأربعاء 30 جمادى الأولى 1429 هـ - 4-6-2008 م
  • التقييم:
5941 0 251

السؤال

ما هو أجر وثواب صوم يوم الإثنين والثلاثاء؟

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

قد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم الترغيب في صيام يومي الإثنين والخميس، وهذا يدل على أجر زائد على صيام غيرهما من أيام الأسبوع، والله سبحانه وتعالى هو الذي يعلم كيفية هذا الأجر وتحديده، وقد علل النبي صلى الله عليه وسلم فضل الصيام في هذين اليومين بأن الأعمال تعرض فيهما على الله تعالى، فأحب أن تعرض أعماله وهو متلبس بعبادة الصوم. ولم يرد في صيام يوم الثلاثاء فضل خاص فيما نعلم.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم الترغيب في صيام يومي الإثنين والخميس، فقد روى الترمذي عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: تعرض الأعمال يوم الإثنين والخميس، فأحب أن يعرض عملي وأنا صائم. والحديث صحيح كما ذكر الألباني. ولا شك أن الترغيب في صيام هذين اليومين يدل على أجر زائد على الصيام لو وقع في غيرهما من أيام الأسبوع، والله سبحانه وتعالى هو الذي يعلم كيفية هذا الأجر وتحديده، وقد علل النبي صلى الله عليه وسلم فضل الصيام في هذين اليومين بأن الأعمال تعرض فيهما على الله تعالى فأحب أن تعرض أعماله وهو متلبس بعبادة الصوم. ولم يرد في صيام يوم الثلاثاء فضل خاص فيما نعلم. وللفائدة في ذلك راجع الفتوى رقم: 15163.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: