خروج المصلي للوضوء يوم الجمعة وعودته إلى مكانه - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خروج المصلي للوضوء يوم الجمعة وعودته إلى مكانه
رقم الفتوى: 108906

  • تاريخ النشر:الخميس 1 جمادى الآخر 1429 هـ - 5-6-2008 م
  • التقييم:
2870 0 235

السؤال

إذا كنت يوم الجمعة في الصف الأول وحدث ما يوجب خروجي فهل يحق لي العودة إلى مكاني ولو تخطيت الصفوف؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا خرجت من مكانك لحاجة كالوضوء ونحوه فلك أن ترجع إليه، وأنت أحق به من غيرك، ولا يكره تخطي الرقاب في هذه الحالة كما لو كان بين يديك فرجة.

قال ابن قدامة رحمه الله في المغني: فإذا قام من مجلسه ثم رجع إليه فهو أحق به لقول النبي صلى الله عليه وسلم: من قام من مجلسه ثم رجع إليه فهو أحق به. وحكمه في التخطي إلى موضعه حكم من رأى بين يديه فرجة. انتهى

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: