الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التحدث مع الأجنبية وزعم حسن النية
رقم الفتوى: 109089

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 6 جمادى الآخر 1429 هـ - 10-6-2008 م
  • التقييم:
5188 0 239

السؤال

من المعروف أن الاختلاط لا يجوز بين الشباب والبنات وعلاقات الحب كذلك لكن هناك إمام قال بأن لا بأس في التحدث مع البنت إذا كانت النية طيبة و أكد على حفظ العرض فهل كلامه صحيح؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا يجوز الحديث بين الفتاة والرجل الأجنبي، إلا إذا كان لحاجة فيقدر بقدرها مع مراعاة الضوابط الشرعية من عدم الخلوة أو الخضوع بالقول وأمن الفتنة، ولعل الإمام المذكور يقصد ذلك لا مطلق الحديث كما هو شائع بين الشباب والشابات في الجامعات والأسواق وغيرها.

ويزعمون أن ذلك بحسن النية وطيب القصد، وذلك لا يبيح الحديث بل هو من مسالك الشيطان، ولذا منع الشرع ذلك، وسد بابه قطعا لدابر الفتنة وسد لذريعة المحرم.

ولمزيد من الفائدة يرجى مراجعة الفتويين التاليتين: 15406، 1072.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: