الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جهر المؤذن بالصلاة على النبي عقب الأذان
رقم الفتوى: 109572

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 20 جمادى الآخر 1429 هـ - 24-6-2008 م
  • التقييم:
4622 0 321

السؤال

السؤال عندنا بعض المساجد عند انتهاء المؤذن من الأذان بعد الأذان يقول المؤذن جهراً اللهم صل على محمد القائم بأمر الله ما ضاق حال إلا وفرجه الله، هل هذا جائز؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن ألفاظ الأذان توفيقية أي لا تشرع الزيادة فيها ولا النقصان، والأذان ينتهي بقول: الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، وعليه فإذا كان الجهر بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم وما بعدها متصلا بالأذان، فإن هذه الزيادة تعتبر بدعة محدثة داخلة في قوله صلى الله عليه وسلم: من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد. متفق عليه.

وفي رواية لمسلم: من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد.

وللفائدة تراجع الفتوى رقم: 103093، والفتوى رقم: 54895.

والله أعلم.   

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: