الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من البدع أربعينية الميت واعتقاد أن الصدقة عند القبر لها مزية
رقم الفتوى: 109835

  • تاريخ النشر:الأربعاء 28 جمادى الآخر 1429 هـ - 2-7-2008 م
  • التقييم:
7866 0 300

السؤال

سؤالي هو أمي توفيت أمها ولاحظت بعض العادات الغريبة أثناء التعزية وعند زيارة القبور وهي ما يسمى بيوم 15 و 40 وكثرة الزيارات وعند ذهابهم إلى المقابر يأخذون ما يسمى بالرحمة وهي عبارة عن خبز بالسمن البلدي وفاكهة وكعك ويتم التوزيع هنالك على الفقراء في المقابر ويذهبون بأعداد كثيرة من الرجال والنساء هل هذا العمل جائز في الشرع ... وما الصحيح عند التعزية وزيارة القبور في الشرع .... وهل هذه الصدقة من الخبز لا بد منها عند الذهاب إلى القبور أم التوزيع في المدينة أفضل ...

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن أصل التعزية وزيارة القبور من الأمور المستحبة، فقد ورد الشرع بها، وأما ما يسمى بأربعينية الميت وصنع الطعام فيها ونحو ذلك فمن البدع المحدثة التي يجب تركها والنهي عنها، ولو كان خيرا لسبقنا إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه، فهم من أحرص الناس على الخير.

روى أبو داود من حديث العرباض بن سارية رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إياكم ومحدثات الأمور، فإن كل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.

وأما الصدقة عن الميت فهي مشروعة وينتفع بثوابها ولكن فعل ذلك عند القبور واعتقاد أن لها مزية على غيره أمر محدث أيضا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: