الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم قراءة القرآن بدون التزام أحكام التجويد

  • تاريخ النشر:الأحد 17 رجب 1429 هـ - 20-7-2008 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 110339
73667 0 334

السؤال

شيخي الفاضل أنا أقرأ القرآن الكريم كل يوم جزء أو أكثر و لكنني أقرأه بدون أحكام التلاوة مع العلم أنني أبلغ من العمر 40 سنة وقد سمعت من شيخ في أحد الدروس الدينية أن من يقرأ القرآن الكريم بدون أحكام التلاوة بأنه لا ثواب له ..أرجو من فضيلتكم إفادتي أفادكم الله........

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن على المسلم إذا أراد أن يتلو القرآن أو يحفظه أن يلتزم أحكام التجويد حسب استطاعته فيعطي كل حرف حقه من صفته ومخرجه مع مراعاة المدود والإظهار والإدغام والإخفاء كل في موضعه إلى غير ذلك من الأحكام، ومن قدر على تعلم التجويد ووجد من يعلمه ولم يتعلمه أو تعلمه ولم يلتزم به في القراءة بحيث كان في إخلاله بذلك إفساد للمعنى أو إخلال بمبنى الكلمة أثم لتفريطه فيما يجب عليه، والذي يلحن في قراءته لحنا يغير المعاني فإن عليه أن يمتنع من قراءة ما لا يحسنه حتى يتعلمه، فإن قرأ على تلك الحال مع إمكان التعلم أثم؛ كما بينا ذلك بالتفصيل في الفتوى رقم: 49450، فلتراجع.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: