الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

معنى: لا يدخل النار إلا شقي....
رقم الفتوى: 110967

  • تاريخ النشر:الأحد 1 شعبان 1429 هـ - 3-8-2008 م
  • التقييم:
11579 0 262

السؤال

أرجو توضيح وتبيان المقولات أدناه مع الرقائق للقلب:
لا يدخل النار إلا شقي، لا يهلك على الله إلا هالك، ويل لمن غلبت آحاده عشراته، إن الله واسع المغفرة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

أولاً معنى قوله: لا يدخل النار إلا شقي .

 

أولاً هذا الحديث أخرجه ابن ماجه عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا يدخل النار إلا شقي، قيل يا رسول الله: ومن الشقي؟ قال: من لم يعمل لله بطاعته ولم يترك له معصية. والحديث ضعفه الألباني رحمه الله ـ ولكن لا شك أن معناه صحيح، فإن عذاب الله لا يستحقه إلا شقي فإن كانت شقاوة مطلقة خلد في العذاب؛ لقوله تعالى: لَا يَصْلَاهَا إِلَّا الْأَشْقَى* الَّذِي كَذَّبَ وَتَوَلَّى. {الليل:16،15}.

وإن كانت شقاوة دون ذلك عذب ما شاء الله ثم دخل الجنة، والشقي هو من كتب الله عليه الشقاوة -والعياذ بالله- كما عند البخاري ومسلم من حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن أحدكم يجمع في بطن أمه أربعين يوماً ثم يكون علقة مثل ذلك، ثم يكون مضغة مثل ذلك، ثم يبعث الله ملكاً فيؤمر بأربع كلمات، ويقال له: اكتب عمله ورزقه وأجله وِشقي أم سعيد. فإن أهل النار هم الأشقياء الذين غفلوا في الدنيا وغروا بما فيها من الشواغل والشهوات.

ثانياً: لا يهلك على الله إلا هالك.

هذه المقولة هي جزء من حديث أخرجه أحمد والبخاري ومسلم من حديث ابن عباس، قال الحافظ في شرح قوله: ولا يهلك على الله إلا هالك، أي من أصر على التجرئ على السيئة عزماً وقولاً وفعلاً، وأعرض عن الحسنات هما وقولاً وفعلاً. انتهى.

فإن من رحمة الله عز وجل بهذه الأمة أنه يثيب على الهم بالحسنة، ولا يؤاخذ على الهم بالسيئة، وأن من فضله سبحانه وكرمه أنه جعل العدل في السيئة والفضل في الحسنة، فضاعف الحسنة ولم يضاعف السيئة، بل جعلها سبحانه بين العدل والفضل فأدارها بين العقوبة والعفو، وهذا كله في حق الشخص الذي يفعل الذنب ثم يتوب منه ويندم عليه، أما الهالك فهو الذي قد أهلكه الله بأن خذله وتركه إلى نفسه ولم يحل بينه وبينها، وتركه في الشهوات والشبهات لأنه هالك، وقد أعرض عن الله فأعرض الله عنه، واستغنى الله والله غني حميد، فهذا هو الهالك المخذول الذي قد هان على الله فتركه في السيئات ولم يوقفه للتوبة لأنه أصر على العزم على السيئة، وأصر على العزم على ترك الحسنة.

ثالثاً: قوله: ويل لمن غلبت آحاده عشراته.

هذه الكلمة رواها ابن جرير عن ابن مسعود رضي الله عنه، والمقصود بالآحاد هي السيئات، والمقصود بالعشرات هي الحسنات، وذلك لأن من فضل الله عز وجل أنه يجعل السيئة بمثلها والحسنة بعشرة أمثالها، والله يضاعف لمن يشاء.

رابعاً: قوله: إن الله واسع المغفرة.

قال الله: إِنَّ رَبَّكَ وَاسِعُ الْمَغْفِرَةِ {النجم:32}. فهو سبحانه وسعت رحمته وعفوه ومغفرته كل شيء فإن الله يغفر الذنوب جميعاً لمن تاب منها، أما من لم يتب فهو تحت مشيئته سبحانه إن شاء عذبه وإن شاء غفر له؛ إلا أصحاب الشرك والكفر، قال الله: إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا {النساء:48}، فهو سبحانه سبقت رحمته غضبه، وقال تعالى في الحديث القدسي: يا أبن آدم لو لقيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا لأتيتك بقرابها مغفرة. رواه الترمذي عن أنس وحسنه الترمذي وصححه الألباني.

بل من واسع رحمته سبحانه أنه أخبرنا أن من تاب وعمل عملاً صالحاًَ فإن الله يبدل سيئاته حسنات، قال الله تعالى: إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا {الفرقان:70}.

 فهو سبحانه جواد كريم يبسط يده بالليل ليتوب مسيء بالنهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل، وينزل كل ليلة إلى السماء الدنيا ويقول: هل من تائب فأتوب عليه، هل من مستغفر أغفر له، فلذلك كان سبحانه واسع المغفرة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: