الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حول المنحة التي تعطيها الدولة للمتزوجين
رقم الفتوى: 110986

  • تاريخ النشر:الأحد 1 شعبان 1429 هـ - 3-8-2008 م
  • التقييم:
7118 0 398

السؤال

لقد كنت في مدينة بالمغرب وزوجي في فرنسا، ولقد جئت معه إلى فرنسا وعندها بدأت الدولة بإعطائي مبلغا كل شهر, وزوجي يقول: إن هذا المال من حقه، وأنا أقول: إنه من حقي ، فلولا دخولي معه إلى المدينة لم يكونوا أعطوه شيئا فاحكموا بيننا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالظاهر أن المال من حقه هو لأنه مساعدة له ومعونة من الدولة على أعباء وتكاليف الأسرة، وهو الذي يتحمل تلك الأعباء والنفقات إلا إذا كانت تلك الدولة تهبه لك نصاً، ويمكن الرجوع إلى الجهة المانحة لتلك المساعدة لمعرفة أيكما أحق بها، وإن كان الأصل هو كونها للرجل لقيوميته على الأسرة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: