امض في دعوتك إلى الله واصبر ولا تيأس من الإصلاح - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

امض في دعوتك إلى الله واصبر ولا تيأس من الإصلاح
رقم الفتوى: 111091

  • تاريخ النشر:الأربعاء 4 شعبان 1429 هـ - 6-8-2008 م
  • التقييم:
2488 0 238

السؤال

أنا إمام في قرية منذ سبع سنوات، ولكن أهل القرية التي أعمل فيها إماما يسمعون الخطب والدروس ويستمتعون ولا يطبقون منها إلا اليسير، يعطلون الكثير من الأحكام الشرعية، وينتمون إلى أحزاب علمانية، أذكرهم كثيرا ولكن بلا فائدة، حتى سميت هذه البلدة الطائف، وأهانوني وضربوني لأني أحدثهم عن خطورة الانتماء إلى الأحزاب العلمانية، علما بأنكم لو أتيتم إلى المسجد لوجدتم العشرات منهم يصلون...
ولا أريد أن أطيل في شرح الموقف ولكن أصابني منهم ملل وأحيانا أخطب بدون نفس وأدرس بملل لأني أعلم أن هذا العلم لا يطبق وإنما شعار الناس: سمعنا واستمتعنا..
فأرجو منكم أن تقولوا لي كلاما يطيب خاطري ويثبتني على دعوتي، علما بأني فكرت في الرحيل من عندهم مرارا.........

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فهذه يا أخي هي طبيعة الطريق إلى الله عز وجل، فإياكَ أن تظن أن طريق الدعوةِ مفروشة بالورود، بل هي طريقٌ مليئة بالعقبات والعثار، وقد ابتلي أنبياء الله من لدن نوحٍ عليه السلام إلى نبينا محمد صلي الله عليه وسلم فثبتوا وصبروا، وثمن الجنة غال لا بد أن تبذله إذا كنت طالباً لها على الحقيقة، قال تعالى: أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ. {البقرة: 214}.

 ثم إن الثمرة والنتيجة ليست عليك بل الهدي هدي الله، ووظيفتك أنت هي التبليغ والنصح وبذل الوسع في ذلك والله يهدي من يشاء ويضل من يشاء، فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ، لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُسَيْطِرٍ، وقد صبر نوحٌ على قومه ألف سنةٍ إلا خمسين عاماً فما تكون السبع سنين التي قضيتها في قريتك بالنسبة إلى هذه المدة ؟، وأهل بلدتك منتسبون إلى الإسلام وإن وجُدتْ عندهم أخطاءٌ ومعاص أو حتى إصرارٌ على بعض الكبائر، فكونهم يحضرون ويستمتعون – على حد قولك – بشير خير، ونرجو إن شاء الله أن يكون الانتفاع عقب الاستمتاع، وحتى إذا لم يستجيبوا أما يكفيك أن تكون قد أرضيت ربك وأديت ما عليك؟، ولكَ في أنبياء الله أُسوة، وفي الصحيحين: فيأتي النبي ومعه الرهط، ويأتي النبي ومعه الرجل والرجلان، ويأتي النبي وليس معه أحد.

 فاستمر في طريقك يا أخي الحبيب ولا تترك النصح والتذكير، وتحمس لدعوتك، فأنت على الحق ولا يصيبنك الملل فليس هذا من شأن المخلصين، وفقنا الله وإياك لما فيه صلاح الدنيا والدين............

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: