الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الرضاع المحرم هو خمس رضعات في الحولين
رقم الفتوى: 111888

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 24 شعبان 1429 هـ - 26-8-2008 م
  • التقييم:
7541 0 292

السؤال

فتاة باتت مع زوجة عمها بسبب مرض أمها وذهابها إلى المستشفى, فرضعت البنت من زوجة عمها في هذه الليلة, ولما كبرت أراد ابن عمها وهو ابن المرأة التى أرضعتها أن يتزوجها، فهل يجوز له الزواج بها، علما بأنه لم يتعرف على عدد الرضعات، والرضاعة كانت في ليلة واحدة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالقول الراجح هو أن الرضاع المحرم هو ما كان خمس رضعات معلومات في الحولين، فإن لم يكن خمساً أو شك في عدده لم يثبت به التحريم لأن الأصل عدمه، لكن مراعاة لمن يقول بأن مطلق الرضاع تثبت به الحرمة لا ينبغي لابن عم تلك الفتاة أن يتزوجها احتياطاً وإبراء للذمة ودفعاً لقالة السوء عنه، ولذا قال النبي صلى الله عليه وسلم لعقبة بن الحارث لما سأله أن أمة سوداء تزعم أنها أرضعته هو ومن يريد نكاحها، قال له: كيف وقد زعمت ذلك فنهاه عنها. رواه البخاري، مع أنه لا يثبت الرضاع بقولها، لكن من باب الاحتياط والورع، وفي الحديث: فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه. متفق عليه.

 وللمزيد من الفائدة انظر الفتاوى ذات الأرقام التالية: 73559، 62603، 33851.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: