يدرسون في بلد يصوم فيه المسلمون ويفطرون على التقويم - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يدرسون في بلد يصوم فيه المسلمون ويفطرون على التقويم
رقم الفتوى: 112403

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 9 رمضان 1429 هـ - 9-9-2008 م
  • التقييم:
2804 0 216

السؤال

نحن ندرس في بلد غير إسلامي لكن يوجد به مسلمون ولكنهم لا يصومون ويفطرون على الهلال بل على التقويم فهل يجب علينا أن نصوم معهم أم نصوم مع بلدنا... أفتونا جزاكم الله خيرا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالرؤية الشرعية لهلال شهر رمضان أو شوال أو غيرهما إنما تثبت برؤية العين المجردة، وبالتالي فإذا كان البلد الذي تقيمون فيه لا يعتمد إلا على التقويم الفلكي فلا تصوموا ولا تفطروا معهم، بل تحروا رؤية الهلال بأنفسكم فتصوموا إذا رأيتم هلال رمضان وتفطروا إذا رأيتم شهر شوال، وبإمكانكم الأخذ برؤية الهلال في بعض البلاد القريبة التي لا تختلف في المطالع مع بلدكم.

 ومن أخذ برؤية بلد آخر بعيد مقلدا لمن يرى من أهل العلم عدم اعتبار اختلاف المطالع فلا حرج عليه في ذلك، وراجع الفتوى رقم: 77923، والفتوى رقم: 39425.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: