الصيام والفطر إذا لم تختلف المطالع - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الصيام والفطر إذا لم تختلف المطالع
رقم الفتوى: 112682

  • تاريخ النشر:السبت 20 رمضان 1429 هـ - 20-9-2008 م
  • التقييم:
2729 0 234

السؤال

أنا مقيم وأعمل بدولة الإمارات و أسكن في مدينة تتبع سلطنة عمان على الحدود مباشرة مع الإمارات, وهذا العام 1429 هـ تأخرت سلطنة عمان عن الإمارات بيوم في بداية شهر رمضان ولكنى بدأت الصوم مع دولة الإمارات، خوفاً من أن أكون أنا الوحيد المفطر في أول يوم من رمضان بين زملائي بالعمل وخوفاً من أن أنتقل للسكن في الإمارات خلال الشهر الكريم، وأكون قد اختلفت في البداية عن الإمارات في الصوم.
والسؤال: هل يصح صيامي مع الإمارات؟ و هل لو حدث اختلاف في يوم العيد مع من يكون عيدي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فأنت على صواب في صيامك بصوم الناس في دولة الإمارات، وصومك صحيح وإذا سبقت رؤية شهر شوال في الإمارات فأفطر معهم أيضا، فالمسافة بين الدولتين المذكورتين في اعتقادنا قريبة جدا، ولا تختلف المطالع بينهما بناء على اعتبار اختلاف المطالع في هذا الأمر، وهو الراجح. وقال بعض أهل العلم بعدم اعتبار ذلك أصلا، وإذا خشيت شرا أو سوء ظن بالفطر أو الصوم فليكن سرا.

وراجع الفتوى رقم: 39847.

 

والله أعلم.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: