الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تأخرت مدينتها في الصوم عن المدينة المجاورة
رقم الفتوى: 112683

  • تاريخ النشر:السبت 20 رمضان 1429 هـ - 20-9-2008 م
  • التقييم:
4032 0 409

السؤال

أنا أعيش في ولاية متشيغن والمدينة التي أعيش فيها أثبتت أن رمضان يوم الثلاثاء وهي المدينة الوحيدة التي بدأت بشعبان مختلفة عن المدن التي تجاورنا.
المدن التي تجاورنا وهي على بعد تقريبا ساعة أثبتت أن رمضان يبدأ يوم الإثنين على أساس أنهم لم يتمكنوا من رؤية الهلال يوم السبت وأصبح الأحد متمما لشعبان!! فإذا أردت أن أصوم مع المدن المجاورة هل يقع علي إثم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد قال الترمذي رحمه الله عقبَ ذكره لخبرِ كريبٍ مع ابن عباس وهو في صحيحِ مسلم وحاصله أن ابن عباس لم يأخذ برؤية معاوية، قال أبو عيسى: والعملُ على هذا عند أهل العلم، يرونَ أن لأهل كل بلدٍ رؤيتهم مادامت المطالع مختلفة أي يمكن أن يطلع القمر في هذا البلد دون ذاك.

وعليه، فإذا ثبتت رؤية الهلال بطريقٍ شرعي في المدن المجاورة لكم وكانت متحدةٌ معكم في المطلع وهذا هو الغالب، لزمَ أهلُ مدينتكم الصوم والفطر لما قدمناه، وصيامك معهم في هذه الحالة هو المتعين، أما إذا كانت تلك البلاد تختلف مع البلد الذي أنت فيه فلا يلزم أهل البلد الذي أنت فيه الصوم برؤية تلك البلاد، لكن إذا صمتِ لرؤية المدن المجاورة في هذه الحالة عملا بقول من يقول بأن رؤية البلد رؤية لسائر البلدان فلا حرج عليك، لأن المسألة اجتهادية ومذهبُ الجمهور أن الهلال إذا ظهرَ في بلد لزم جميع الناس الصوم والفطر، لكن عليكِ إذا خفتِ من حصول مفسدة وفتنة أن تصومي سراً.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: