الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جواب شبهة حول نكاح الكتابيات دون سائر الكافرات
رقم الفتوى: 113120

  • تاريخ النشر:السبت 4 شوال 1429 هـ - 4-10-2008 م
  • التقييم:
2129 0 256

السؤال

ما الحكمة من تمكين المسلم من الزواج بمسلمة أو مسيحية أو يهودية، وعدم تمكينه من الزواج من بوذية أو أي ديانة أخرى، علما بأن مسيحيي ويهود هذا الزمان هم مشركون مثل البوذيون، فهل يعتبر هذا إزدراء من الإسلام لباقي الديانات غير السماوية؟ وشكراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنما أذن الله في نكاح الكتابيات دون سائر الكافرات لأنهن أقل ضرراً ولاشتراكهن مع المسلمين في أصول الديانة وكثير من الأحكام الشرعية، ولا يمكن التسوية بين ديانة سماوية وأحكام وضعية أرضية يغلب عليها الهوى والتشهي، وما وقع فيه اليهود والنصارى من الشرك ليس حديثاً بل نزل القرآن وهم عليه كما أخبر عنهم في قوله تعالى: وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللّهِ وَقَالَتْ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللّهِ  {التوبة:30}، ومع ذلك أباح نكاح نسائهم العفيفات مراعاة لأصل الديانة ولما تشترك فيه مع الإسلام من الأحكام الشرعية فهي أقرب من غيرها من الديانات الوضعية، علماً بأن هناك حكما عديدة ربما يعوزنا الاطلاع على حكمها ولكن المؤمن يعلم بأنه ما شرع الله عز وجل لعباده أمراً وأباحه لهم إلا فيه مصلحة وخير، وما منعهم من أمر وحرمه عليهم إلا وفيه شر لهم سواء علموا ذلك أم جهلوه.. وللمزيد من الفائدة انظر الفتاوى ذات الأرقام التالية: 74132، 9894، 110302.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: