هل إذا كان شعبان تاما فلا بد أن ينقص رمضان - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل إذا كان شعبان تاما فلا بد أن ينقص رمضان
رقم الفتوى: 113338

  • تاريخ النشر:السبت 11 شوال 1429 هـ - 11-10-2008 م
  • التقييم:
20788 0 277

السؤال

ما مدى صحة هذا القول: إذا كان شهر شعبان ثلاثين يوما فلا بد أن يكون شهر رمضان تسعة وعشرين يوما ، لأنه من المستحيل أن يتعاقب شهران قمريان كلاهما ثلاثون يوما؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فهذا القول غير صحيح فقد ثبت بالمشاهدة المتواترة توالي الشهور الكاملة ثلاثين يوما والذي ذكر بعض أهل العلم ندور تواليه هو أربعة أشهر تامة كلها أو ناقصة كلها.

قال الشيخ محمد عليش المالكي في منح الجليل: لكن ذكر ابن رشد في جامع المقدمات نحو ما ذكره علي الأجهوري قائلا لا تتوالى أربعة أشهر ناقصة أو تامة إلا النادر فانظره وتأمله، قلت ما ذكره ابن رشد ليس نحو ما ذكره علي الأجمهوري لزيادة ابن رشد قوله إلا في النادر فلم يجعل القاعدة كلية فلذا ألغاها الإمام رضي الله عنه. وانتهى.

ومع هذا فإنه لا دليل في الشرع على عدم توالي أربعة أشهر تامة أو ناقصة، فلو لم ير الهلال أزمنة طويلة فإن الواجب تكميل الشهور كلها.

قال خليل: ومن لا يمكنه رؤية ولا غيرها كأسير كمل الشهور. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: