الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أحوال المال المدفوع في إصلاح الشقة المؤجرة
رقم الفتوى: 113598

  • تاريخ النشر:السبت 18 شوال 1429 هـ - 18-10-2008 م
  • التقييم:
1837 0 202

السؤال

أنا متزوجة مع حماتي برضا أهلي وأهل زوجي وحماي متوفى والشقة إيجار دائم كان لدى أهل زوجي بيت بالمعصرة وتم بيعه وكل واحد أخذ نصيبه دخل به مشروع وزوجي أخذ نصيبه كله تم به توضيب الشقة للعرس من 3سنين الآن سيتم هدم المنزل من قبل مقاول وسوف يتم إعطاؤنا مبلغا تعويضيا لشراء شقه حسب تقييم المقاول أخوات زوجي يطالبون الآن بحقهم في الشقة لأنها سوف تبقى تمليكا علما بأن كل شخص منهم لديه شقة إيجار وتمليك ومشروع وزوجي هو الصغير ووقف بجوارهم لشراء شققهم ولتعيينهم ويقولون كل واحد يأخذ نصيبه وهو حر يصرف نفسه فهل لهم حق في الشقة أم تكتب باسم زوجي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الإيجار المسمى بالإيجار الدائم من العقود الفاسدة التي يجب فسخها، لأنه يشترط لصحة عقد الإجارة بيان المدة التي تنتهي فيها الإجارة، وما كان من العقود خالياً من بيان المدة وجب فسخه، ورد العين المستأجرة إلى المالك ودفع أجرة المثل خلال مدة استخدامها، ولا يجوز أخذ تعويض في مقابل ترك العين المستأجرة لأن ذلك من أكل أموال الناس بالباطل.

ولمزيد الفائدة يمكنك مراجعة الفتاوى الآتية أرقامها: 6819، 27655، 43972، 72237.

أما ما دفعه زوجك من إصلاحات في الشقة فما كان منها عائداً لمنفعة وإصلاح الشقة فهذه يرجع المستأجر بها على المؤجر بشرط أن تكون قد فعلت بإذن منه، أما إن كانت عائدة لمنفعة المستأجر فلا يرجع عليه إلا إذا كان فعل ذلك بشرط الرجوع أو الخصم من الأجرة، ولك أن تراجعي في ذلك فتوانا رقم: 104968.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: