الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم بيع الأشياء المباحة للكفار في أعيادهم..
رقم الفتوى: 114180

  • تاريخ النشر:الأحد 4 ذو القعدة 1429 هـ - 2-11-2008 م
  • التقييم:
8993 0 337

السؤال

بحكم أنني أتاجر في إيطاليا، وهم يحتفلون بأعيادهم، فيخرجون وهم يحملون التماثيل التي يقدسونها. فهل يجوز لنا نحن كمسلمين أن نتاجر في أيام أعيادهم هذه بسلعة ليست محرمة؟ وشكراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الأصل جواز التعامل مع الكفار بالبيع لهم والشراء منهم ما دام ذلك محكوماً بالشرع، ولا يجوز للمسلم أن يبيع لهم شيئاً محرماً كالخمر والميتة، أو يعاملهم معاملة محرمة كالتعامل بالربا أو القمار، أو يعينهم على أمر محرم.. وسبق بيان ذلك بالتفصيل والأدلة في الفتوى: 77836، وما أحيل عليه فيها.

وقد كره أهل العلم بيع الأشياء المباحة التي يستخدمها الكفار في الاحتفال بأعيادهم.. جاء في حاشية الدسوقي: وكره لنا بيع الطعام أو غيره كثياب وإجارة الدواب وسفينة وغيرها لعيده (أي الكافر).

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: لا يحل للمسلمين أن يتشبهوا بالكفار في شيء مما يختص بأعيادهم لا من طعام ولا لباس ولا اغتسال... ولا البيع بما يستعان به على ذلك لأجل ذلك.

وعلى ذلك، فإن الأفضل للمسلم أن يتجنب بيع ما يعين الكفار على الاحتفال بأعيادهم ما لم يترتب على ذلك ضرر، وإلا فإنه يجوز له البيع لهم، مع العلم أن الإقامة في بلاد الكفر لا تجوز لمن خشي الفتنة في دينه أو لم يستطع إقامة الشعائر.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: