الضرر المحقق يسقط وجوب الأمر بالمعروف - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الضرر المحقق يسقط وجوب الأمر بالمعروف
رقم الفتوى: 11421

  • تاريخ النشر:الإثنين 26 شعبان 1422 هـ - 12-11-2001 م
  • التقييم:
6609 0 355

السؤال

أنا أعمل عند طبيب الأسنان وهذاالطبيب سيئ الأخلاق والآداب في معاملته مع النساء ودائما أنصحه وعندما أنصحه يريد أن يطردني من العمل.كيف يجب التعامل معه وهو يصلي ويصوم ويحج؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الذي يلزمك هو أن تنصحه ما استطعت إلى ذلك سبيلا، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من رأى منكم منكراً فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان" رواه مسلم وأحمد.
وليكن ذلك برفق وحكمة، قال الله عز وجل: (ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة)[النحل:125] لأنه ما دام يحافظ على دعائم الإسلام فإنه يرجى له الخير، فإن خشيت أن ينالك منه ضرر لا تطيقه سقط عنك وجوب أمره، ونهيه، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "لا ينبغي لمؤمن أن يذل نفسه" قالوا: وما إذلاله لنفسه؟ قال: "يتعرض من البلاء لما لا يطيق" رواه الإمام أحمد، والترمذي، وصححه الألباني في صحيح الجامع، ولكن يلزمك أن تظل كارهاً لفعله، غير راض به، لقوله صلى الله عليه وسلم في الحديث المتقدم: "فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان."
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: