الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جواب شبهة حول دخول المرأة الجنة إن أطاعت زوجها
رقم الفتوى: 114883

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 20 ذو القعدة 1429 هـ - 18-11-2008 م
  • التقييم:
8487 0 286

السؤال

أيما امرأ ة ماتت وزوجها عنها راض دخلت الجنة. سمعت أن هذا الحديث غير صحيح حيث إنه يمكن أنها تطيعه في غير معصية ولكن لا تصلى ولا تصوم.
وهناك أيضا حديث فيما معناه أن رجلا سافر وطلب ألا تذهب زوجته في غيابه فلما مرض أبوها قال لها رسول الله صلى الله علية وسلم أطيعى زوجك حتى مات أبوها وطلبت حضور الجنازة ولكن قال لها رسول الله أطيعي زوجك سمعت من الشيخ سالم على قناة الناس أنه حديث موضوع حيث لا يأمر النبي بقطيعة الرحم.
فما قولكم هل أول ما تحاسب عليه المرأة هو زوجها أم الصلاة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالحديث الأول: أيما امرأة إلخ صححه الحاكم وضعفه الألباني، بل قال إنه من المناكير، وعلته ليست في معناه إذ المقصود به على فرض صحته أن المرأة إذا رضي زوجها عنها وماتت وهو راض عنها، ولم تكن قد ارتكبت ما يمنعها دخول الجنة فإنها تدخلها، بل قال المناوي: تكون من السابقين إليها؛ لأن كل مؤمن سيدخل الجنة فلا مزية إلا إذا كانت ستدخلها مع أول الداخلين.

وأما إن كانت غير مسلمة أو فرطت في أمر الله بترك الصلاة أو الصيام أو بر الوالدين أو غير ذلك فإنها عرضة لسخط الله ومقته ومؤاخذتها بذلك وإدخالها النار.

وأما القصة الثانية فهي ضعيفة، وعلى فرض التسليم بها واعتبار قبول الحديث فليس فيها أمر بقطيعة الرحم وإنما فيها أمر بالتزام أمر الزوج وعدم الخروج من بيته دون إذنه، وهذا واجب على الزوجة.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية: وليس لها أن تخرج من منزله إلا بإذنه سواء أمرها أبوها أو أمها أو غير أبويها باتفاق الأئمة.

واما أول ما يحاسب عليه المرء يوم القيامة فهو صلاته كما ثبت في الحديث عند أحمد وأصحاب السنن. وطاعة المرأة لزوجها لا تسقط عنها التكاليف الشرعية، بل هي واجب من جملة الواجبات التي كلفها الله عز وجل بها، وإتيانها بها على الوجه الأكمل سبب في جلب رضوان ربها وهدايته لها وتوفيقه إياها.

وللوقوف على جملة من الآثار الواردة في ذلك انظري الفتاوى رقم: 73373، 18255، 18814 .

والله أعلم.   

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: