رطوبات الفرج طاهرة وناقضة للوضوء - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رطوبات الفرج طاهرة وناقضة للوضوء
رقم الفتوى: 115654

  • تاريخ النشر:السبت 8 ذو الحجة 1429 هـ - 6-12-2008 م
  • التقييم:
2573 0 206

السؤال

أنا عادة عندما أخرج ينزل مني سوائل بيضاء وأكون متوضئة لكي أصلى خارج المنزل وممكن لا ألحظها غير لما أرجع المنزل هل علي إعاده الصلاة أو لو اكتشفتها وأنا خارج المنزل أزيلها بالماء وأتوضأ ثانية وكذلك عندما أنام وأصحو ينزل مني سائل أبيض ثخين بدون احتلام فهل علي الغسل أم الوضوء فقط وأحيانا عندما أجتمع مع زوجي بالليل وأقوم بعد ذلك وأغتسل وأصلي بعدها ومثلا أنام وأقوم أصلى الفجر ثم أنام حتى الصباح وأصحو أجد نفس السائل الأبيض الثخين فأغير ملابسي الداخلية وأتوضأ وأصلي فهل هذا صحيح أم علي الغسل أم علي إعادة هذه الصلوات فهل هذا يعتبر مني أو مذي؟ وشكرا لكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالذي يظهر أن هذه الإفرازات التي وصفتها في السؤال هي المعروفة عند العلماء برطوبات الفرج لأنها غير مصحوبة بأيٍ من علامات المذي أو المني، ولا توجد قرينة تدلُ على أنها أحد هذين، فالأصلُ أنها رطوباتٌ عادية، وهي ناقضةٌ للوضوء عند الأئمة الأربعة وغيرهم، واختلف العلماء هل هي طاهرةٌ أم نجسة، والراجحُ طهارتها وهو قول الأكثر، فلا يجبُ غسل الثياب منها والأحوط لك لاسيما في مسألة الاستيقاظ من النوم أن تعامليها معاملة المذي فتغسلينها من البدن وكذا من الثياب، ومن كانت مصابة بسلس الرطوبات فإنها تتوضأ لكل صلاة بعد دخول الوقت كالمستحاضة ومن به سلس البول، وقد بينا أنواع الإفرازات الخارجة من فرج المرأة وعلامة كلٍ منها وحكمها مفصلةً في الفتوى رقم: 110928.

والله أعلم.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: