الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

معنى حديث: لا سبق إلا في نصل أو خف أو حافر
رقم الفتوى: 116085

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 18 ذو الحجة 1429 هـ - 16-12-2008 م
  • التقييم:
62682 0 380

السؤال

ما معنى قول النبي صلى الله عليه وسلم: لا سبق إلا في نصل أو خف أو حافر. رواه أبو داودفما هو النصل والخف والحافر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الحديث المذكور حديث صحيح كما قال الشيخ الألباني وغيره ومعناه كما جاء في عون المعبود شرح سنن أبي داود:  أن الجعل والعطاء لا يستحق إلا في سباق الخيل والإبل وما في معناهما، وفي النصل وهو الرمي وذلك أن هذه الأمور عدة في قتال العدو وفي بذل الجعل عليها ترغيب في الجهاد وتحريض عليه،  وأما السباق بالطير والرجل وبالحمام وما يدخل في معناه مما ليس من عدة الحرب ولا من باب القوة على الجهاد فأخذ السبق عليه قمار محظور لا يجوز.

وفيه الحث أو التنبيه على أهمية المسابقة والرياضة بهذه المذكورات وما أشبهها من وسائل الجهاد لما في ذلك من العون على القيام بهذه الفريضة العظيمة -الجهاد في سبيل الله.

والنصل: حديدة السهم ويقصد به المسابقة بالسلاح بأنواعه. والحافر أي حافر الخيل، وألحق به بعض أهل العلم البغال والحمير. والخف أي خف الإبل والفيلة .

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: