الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة حول نجاسة الكحول واستعمال العطور الكحولية
رقم الفتوى: 116140

  • تاريخ النشر:السبت 22 ذو الحجة 1429 هـ - 20-12-2008 م
  • التقييم:
53400 0 445

السؤال

فضيلة الشيخ جزاكم الله خيرا على الرد على الفتوى الخاصة بنجاسة العطور المحتوية على كحول قرأت هذا الجزء فى محاضرات الشيخ محمد العثيمين الموجودة في موقعكم حيث بنى على الأصل وهو طهارة الأشياء المختلف في نجاستها. فقط أرسل هذا الجزء لفضيلتكم لقراءته لا أكثر.
حكم استعمال العطور التي فيها كحول:
السؤال: هل العطور التي فيها كحول يجوز استعمالها؟ الجواب: هي ليست نجسة، أهم شيء أنها ليست بنجسة، لو أصابت الثوب أو البدن لم يجب غسله، لكن استعمالها إن كان لحاجة فلا بأس؛ لأن بعضها تعقم بها الجروح، وإن كان لغير حاجة فتركها أحسن، وفي الأطياب التي لا شبهة فيها غنىً عنها، لكنها ليست حراماً. السائل: يا شيخ! لكن الخمر، أي مادة الكحول هي مسكرة، فلو أتينا بالخمر نفسه المسكر فيه هو الكحول، فالكحول هو النجس؟ الشيخ: لكن من قال لك أن الخمر نجس؟! الخمر ليس بنجس، يعني: ليس كالبول أو الغائط؛ لأن الله قال: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ [المائدة:90] رجس عملي، الميسر هو نجس ولا غير نجس؟ المغالبة ما هي نجسة، الأنصاب التي تعبد من دون الله ما هي نجسة، يمسها الإنسان ولا نقول: يجب تطهر يدك، الأزلام كذلك، لكنها نجسة نجاسة معنوية، هذا دليل. دليل آخر: لما حرمت الخمر وهي في أواني المسلمين لم يقل الرسول اغسلوها، ولما حرمت الخمر قال: اغسلوا الأواني. ثالثاً: لما حرمت الخمر أراقها المسلمون في الأسواق، ولو كانت نجسة لحرم أن تراق في الأسواق كما يحرم أن يراق البول في السوق. رابعاً: أتى رجل إلى الرسول عليه الصلاة والسلام ومعه راوية من الخمر؛ -أي: قدر كبير- أهداها للرسول صلى الله عليه وسلم قال: (أما علمت أنها حرمت؟ فتكلم رجلٌ من الصحابة مع صاحب الراوية سراً، قال له الرسول صلى الله عليه وسلم: بم ساررته؟ قال: قلت: بعه، فقال: لا، إن الله إذا حرم شيئاً حرم ثمنه، فما كان من صاحب الراوية إلا أن فتح فمها وأراقها بحضرة النبي صلى الله عليه وسلم) ولم يقل له: اغسل الراوية، ما قال: اغسلها، هذا يدل على ماذا؟ على أنه طاهر؛ لأنه لو كان نجساً لوجب تطهير الراوية. دليل خامس: ما هو الأصل في الأشياء؟ الحل والطهارة، ولهذا لو ادعى عليك إنسان قال: هذا حرام، قل: هات الدليل، لو قال: هذا نجس، قل: هات الدليل، لو قال: الدليل على أن الخمر نجس لأنه حرام، يصح هذا أو لا يصح؟ لا يصح؛ لأن هناك أشياء حرام وهي طاهرة، السم حرام وهو طاهر، الدخان حرام وهو طاهر، فلا يلزم من تحريم الشيء أن يكون نجساً، هل يلزم من نجاسة الشيء أن يكون حراماً؟ نعم، ولهذا نقول: كل نجس حرام وليس كل حرامٍ نجساً، فأنا أقول: هذه الأطياب ليست نجسة ما فيها إشكال عندي، أما هي حرام أو ليست حراماً؟ نقول: إن احتاج الإنسان إليها فلا بأس، وإن لم يحتج إليها فاجتنابها أولى، وإلى هنا ينتهي هذا المجلس. وسبحانك اللهم ربنا وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك، وبارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فلم يخف علينا ما يختاره العلامة العثيمين رحمه الله في هذه المسألة، واختاره قبل الشيخ جماعة من أهل العلم كالشوكاني والصنعاني، وقال به من المتقدمين الليث بن سعد عصري مالك، والمزني صاحب الشافعي. والعلامة العثيمين رحمه الله من أعيان علماء هذا العصر، لا ينازع في هذا أحد شم رائحة العلم، وهو صاحب فنون جمة، وفضائل كثيرة.

لكن قول العالم ليس حجة على غيره من أهل العلم بل إذا حصل الخلاف بين العلماء في مسألة وجب الرجوع إلى ما يرجح أحد القولين من دلالات الكتاب والسنة.

وقد تعلمنا من الشيخ رحمه الله أن الدليل مقدم على قول كل قائل، وهذا الذي دفعنا إلى أن نأخذ بقول القائلين بنجاسة الخمر فقد رأينا أن الدليل يدور معهم وعلى أي حال فهو قول جماهير العلماء سلفا وخلفا ومنهم الأئمة الأربعة وهو مذهب أهل الظاهر، ونصره بقوة شيخ الإسلام ابن تيمية.

وقد ناقشوا أدلة القائلين بالطهارة وردوا عليها بما لا يتسع المقام لسردها فيرجع إليه في مظانه من كتب أهل العلم، وقد أشار الشيخ رحمه الله: أن ترك استعمال العطور المشتملة على الكحول هو الأحسن ما دامت  الحاجة لا تدعو إلى استعماله خروجا من خلاف أهل العلم فيها. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: