الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الاعتماد في جمع القرآن على حفظ القلوب والصدور
رقم الفتوى: 116220

  • تاريخ النشر:الإثنين 24 ذو الحجة 1429 هـ - 22-12-2008 م
  • التقييم:
5059 0 306

السؤال

ما هو عدد القراءات المختلفة الخاصة بالقرآن الكريم، وهل تجاوزت العشر قراءات ووصلت إلى الخمسين تقريبا، وهل من الصحابة من كان لهم مصاحف مختلفة فيها زيادة أو نقص "في الآيات" عن المصحف الشريف الذي بين أيدينا الآن، وهل كان الصحابي الجليل عبد الله بن مسعود وعبد الله بن عباس وغيرهم يعتقدون بذلك؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن عدد القراءات المتواترة المدونة التي تلقتها الأمة بالقبول والإجماع لم تتجاوز عشر قراءات، وقد ذكرنا أسماء أصحابها في الفتوى رقم: 11163، واختلاف هذه القراءات ليس اختلاف تضاد، وإنما هو اختلاف تنوع... كما بينا ذلك في عدة فتاوى منها الفتاوى ذات الأرقام التالية: 4256، 28111، 35300، 46796.

وأما الصحابة رضوان الله عليهم فكان كثير منهم يحفظ من القرآن ويكتب ما تيسر له منه، ومن هؤلاء ابن مسعود وابن عباس، ومن المعلوم أن القرآن الكريم لم ينزل دفعة واحدة وإنما نزل منجماً، وربما نسخ بعضه، فيكون عند بعضهم ما نسخ ولم يثبت في العرضة الأخيرة، وربما أضاف بعضهم تفسيراً لما كتب، وربما كان التفسير ممزوجاً بالنص القرآني، وهذا هو سبب اختلاف ما جمعه ابن مسعود بطريقة فردية مع المصحف الذي نقلته اللجنة المكلفة من قبل الخليفة عثمان بنقل ما جمعه الخليفة أبو بكر وجعله في مصحف واحد.

ولذلك لم يكن الاعتماد في جمع القرآن الكريم على مثل هذه المصاحف مما جمعه الأفراد؛ لعدم كمالها وخلطها بالمنسوخ والتفسير. وإنما كان على ما جمع وكتب بصفة رسمية في عهد أبي بكر رضي الله عنه، قال المحقق ابن الجزري: ثم إن الاعتماد في نقل القرآن على حفظ القلوب والصدور لا على خط المصاحف والكتب. وكان لابن مسعود مصحف فيه بعض المخالفات للمصحف الذي بين أيدينا نظراً لما ذكرنا وكذلك ابن عباس، هذا وبإمكانك أن تطلع على المزيد من الفائدة في هذا الموضوع في الفتوى رقم: 104843

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: