الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم القتل في حالة السكر
رقم الفتوى: 116695

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 10 محرم 1430 هـ - 6-1-2009 م
  • التقييم:
12002 0 291

السؤال

ما حكم من ارتكب جريمة قتل وهو في حالة سكر؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن النفس والعقل من الكليات التي جاء الإسلام بحفظها وحمايتها، وجعل الاعتداء عليها من أكبر الكبائر وأعظم الجرائم، كما هو معلوم بالضرورة عند كل مسلم، ولذلك فإن من ارتكب جريمة القتل وهو في حالة سكر بمحرم عمداً فقد ارتكب أكثر من جريمة باعتدائه على النفس والعقل، وعقوبة قتله هي القصاص منه بالقتل ما لم يعف عنه ولي الدم، جاء في كتاب تبيين المسالك وهو مالكي المذهب: إذا قتل مكلف عاقل غير حربي -ولو سكر بحرام عمداً معصوم الدم بإيمان أو أمان غير حربي ولا مرتد فالقصاص ثابت لولي المقتول بإذن الحاكم. وهذا هو ما عليه جمهور أهل العلم، ولكن الذي يقيم القصاص هو ولي الأمر أو نائبه وليس ذلك لسائر الناس.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: