الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شبهات وجوابها حول الإسلام
رقم الفتوى: 117043

  • تاريخ النشر:السبت 21 محرم 1430 هـ - 17-1-2009 م
  • التقييم:
15827 0 661

السؤال

بينما أنا أتصفح على شبكة الإنترنت و تحديدا في موقع اليوتيوب وجدت عدوا من أعداء الله ورسوله يحاول و بكل جهده نشر كلمات مسيئة عن الإسلام وعن النبي صلى الله عليه و سلم, ومما أثار استهجاني أن هذا الكافر اللعين يبعث لكل من يعرف وينشر ويكتب أحاديث بزعمه أنها لرسول الإسلام عليه الصلاة والسلام, عندما رأيت هذه الأحاديث أثارت ضيقا في صدري لأنها من رواة الحديث المشهورين وهي تحمل أرقاما ويتحدى بها, سأذكرها لاحقا.
ردة فعلي كانت أن بعثت له برسالة شتمته بها وأنكرت الأحاديث وحذرته من فعلته.
فهل أنا على صواب بإنكاري لها؟ و ما الرد المناسب لهذا اللعين؟ و إني أظنه نصرانيا.
أما الأحاديث فهي: صحيح البخاري حديث 4853 دخل محمد لبيت أميمة بنت النعمان بن شراحيل ، وأعجب بجمالها فقال لها هبي نفسك لي ! قالت له وهل تهب الملكة نفسها للسوقة ؟ فأهوى بيده عليها لتسكن فقالت أعوذ بالله منك. هذه هي حقيقة محمد الذي ضللكم.
في سيرة ابن هشام الجزء الثاني صفحة401 أن أبا سفيان بن عبد المطلب ابن عم محمد هتك عرض الرسول محمد صغيراً، وقال محمد لأم سلمة هذا الكلام عندما حضرت لزيارته، فمحمد ملعوب في أساسه مثل معظم المسلمين.
قالت عائشة وا رأساه ، فقال محمد هذا وإن كان وأنا حي فأستغفر لك وأدعو لك. فقالت عائشة والله إني لأظنك تحب موتى، ولو كان ذلك لظللت لآخر يومك معرساً ببعض أزواجك ، فقال محمد بل أنا وا رأساه. صحيح البخاري حديث رقم: 5234 هذا هو محمد رسول النكاح الذي ضللكم . فوقوا
محمد رسول النكاح قبل موته قال إن الإسلام سوف ينتهي غريباً كما بدأ وهو يأرز بين المسجدين كما تأرز الحية في جحرها، صحيح مسلم حديث 209.
محمد قبل موته ضحك عليكم وقال : فعلوها المسلمون استقبلوا بمقعدتي القبلة مسند أحمد حديث رقم: 23912 يا أمة ضحكت من جهلها الأمم، فوقوا
و أيضا ذكر حديثا بما معناه أن الإسلام أحل نكاح البهيمة و أظنه قال من أتى بهيمة فلا حد عليه.
من أقواله هو وجماعته:
ما يفسده اللسان من الأديان أضعاف ما تفسده اليد.. فثبت أن محاربة إله الإسلام (الشيطان جبريل ) ، ورسول النكاح محمد باللسان أشد، ولذا كان محمد يقتل من كان يحاربه باللسان،،، الصارم المسلول لابن تيمية ص385.
الله يسمع منك٫ و يظهر للإسلام حقيقة شريعتهم...
إن هرم الإسلام من شمع وهو يحتضر الآن بعد انكشاف خدعة محمد وقرآنه وأنه كتاب مزيف وبدعة شيطانية وهو يحرض على الإرهاب والقتل وكره كل ما هو ليس مسلما، وهو الآن يزأر كالأسد يلتمس من يبتلعه قبل سقوطه نهائياً ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد اطلعنا على سؤالك وما ورد فيه من شبهات يرددها النصارى؛ ليصدوا الناس عن الإسلام، ووجدنا أن هذه الروايات التي أوردوها أما مكذوبة مفتراة، وإما منزوعة من سياقها بما يفسد مدلولها، كل ذلك للحط من منزلة النبي الكريم صلى الله عليه وسلم، وبيان ذلك ما يلي:

(1) حديث: وهل تهب الملكة نفسها للسوقة .. وأصله في البخاري والذي أورده الكافر للنيل من حبيبنا صلى الله عليه وسلم، والمرأة لم ترد الاستهانة بالنبي صلى الله عليه وسلم لأن السوقة معناها الرعية أي من ليس بملك كائنا من كان، فكان مما بقي فيها من آثار الجاهلية ظنها أن الملكة لا يتزوجها إلا ملك، فقالت ذلك ونبينا صلى الله عليه وسلم قد اختار أن يكون عبدا رسولا تواضعا منه صلى الله عليه وسلم.

والسؤال الذي نوجهه لذلك النصراني الجاهل: هل إذا جهل أحد السفهاء على نبينا صلوات الله وسلامه عليه فصبر على الأذى أيعد ذلك منقبة له أم مذمة؟

(2) الخبر الذي ذكره ذلك الكافر والمشتمل على الإساءة لعرض رسول الله صلى الله عليه وسلم (حاشاه من كل من سوء ) ناسبا إياه لسيرة ابن هشام ــ خبر مكذوب من وضع ذلك المفتري، لا وجود له في سيرة ابن هشام ولا في غيرها.

(3) حديث أمنا عائشة ( والله إني لأظنك تحب موتي ..) والذي اعتبره ذلك الكافر دليلا على رغبة النبي صلى الله عليه وسلم في جماع أهله، فنقول له إن كمال رجولة وفحولة النبي صلى عليه وسلم منقبة يمدح عليها، وهل في إتيان الرجل نساءه اللاتي أحلهن الله تعالى له مانع، ونضيف أن سياق هذا الخبر كان متعلقا باستخلاف أبي بكر في الصلاة ولكن ذلك الكافر نزع الخبر من سياقه، فعليه من الله ما يستحق!! وانظر بيان ذلك في الفتوى رقم: 108262.

(4) الحديث الذي رواه الإمام مسلم مرفوعا إلى رسول الله صلى عليه وسلم: إن الإسلام بدأ غريبا وسيعود غريبا كما بدأ، وهو يأرز بين المسجدين كما تأرز الحية في جحرها. لا دلالة فيه على انتهاء الإسلام، كما وهم الكافر، بل يدل على أن الشر يزيد في آخر الزمان، وقد دلت أحاديث كثيرة على علو الإسلام وانتصار المسلمين قبل قيام الساعة، ومن ذلك أحاديث الطائفة المنصورة، وانظر الفتويين رقم: 58011، 70956.

(5) حديث: استقبلوا بمقعدتي القبلة. قال في عون المعبود في كلام طويل للإمام ابن القيم: حديث عراك عن عائشة: ذكر عند رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ناسا يكرهون أن يستقبلوا بفروجهم القبلة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أو قد فعلوها؟ استقبلوا بمقعدتي القبلة. فالجواب أن هذا الحديث لا يصح، وإنما هو موقوف على عائشة. حكاه الترمذي في كتاب العلل عن البخاري وقال بعض الحفاظ. هذا حديث لا يصح، وله علة لا يدركها إلا المعتنون بالصناعة، المعانون عليها...إلخ انتهى.

وعلى فرض صحة الحديث أي عيب في أمر النبي صلى الله عليه وسلم بأن توجه المقعدة التي يقعد عليها في بيت الخلاء لقضاء حاجته إلى القبلة ليبين جواز ذلك الفعل وعدم حرمته أو كراهته ردا على من توهم ذلك.

(6) حديث: من أتى بهيمة فلا حد عليه. هو من كلام ابن عباس رضي الله عنهما، وهو لا يفيد إباحة هذه الفعلة الشنيعة، بل النصوص في تحريمها وعدها من كبائر الذنوب كثيرة، وإنما يفيد عدم وجوب إقامة حد الزنا على مقترفها، وهذا لا يعني أنه لا يعاقب عليها، بل إنه يعزر تعزيرا بليغا. وانظر الموسوعة الفقهية 2/8322.

(7) ذكر كلاما مفاده أن خطر اللسان على الأديان ربما فاق خطر اليدين، واستشكل حصول ذلك، مع أن هذا الكلام صحيح، لكنه لم يفهمه لضيق عطنه، وانظر الفتويين رقم: 65531، 48888. ثم ذكر ذلك الكافر كلاما يظهر منه أنه لا يفهم أن سب الرسول وإيذاءه ردة عن الإسلام توجب القتل. وتلك مسألة طويلة الذيول، وانظر الفتويين رقم: 1845، 53874.

(8) قال عن جبريل عليه السلام أنه إله الإسلام، وهذا الكلام لا يفوه به إلا من فقد عقله.

فإن جبريل عليه السلام لم يقل ذلك ولم يدعه، ولا ادعاه له رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأي كذب أقبح من كذب هذا المفتري.

هذا، وقد لاحظت أنك نقلت في سؤالك شبهات ذلك النصراني الكافر ممزوجا بالسباب الذي وجهه لأشرف خلق الله صلى الله عليه وسلم، وحاشاه من كل منقصة.

وكان الواجب عليك إذا استشكلت كلام الكافر النصراني أن تذكره لنا مجردا عن تلك الشتائم والإهانات، وذلك من تعظيم حرمات الله تعالى وشعائره.

وانتبه أن هؤلاء المسيئين للإسلام يستغلون جهل المسلمين بدينهم وبقدر منزلة نبيهم، فينشرون في فضاء الإنترنت ما يشاؤون دون خوف من رقيب أو حسيب، لعلمهم أن أغلب المسلمين لن ينشطوا لتتبعهم، وعلى هذا فننصحك بالحرص على طلب العلم النافع والاستقامة على دين الله، والحذر من الدخول على المواقع التي تعرض شبهات النصارى صيانة لدينك.

وانظر الفتوى رقم: 78538حيث عرضنا فيها الأسباب التي دفعت رسول الله صلى الله عليه وسلم للزواج بأكثر من امرأة ــ قطعا لألسنة المغرضين.

وانظر الفتوى رقم: 47095 ففيها دلالة على المواقع الالكترونية المتخصصة في الرد على الشبهات التي يثيرها النصارى.

والله أعلم.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: