الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هذا الفعل محرم ويفضي إلى اللواط
رقم الفتوى: 11720

  • تاريخ النشر:الأربعاء 20 رمضان 1422 هـ - 5-12-2001 م
  • التقييم:
5818 0 309

السؤال

لي صديق يدخل أصبعه في دبره ويجد متعة في ذلك وقد نصحته بالابتعاد عن ذلك دون فائدة. فما هو حكم ذلك؟ وهل تجب معاقبته على ذلك؟ جوزيتم خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا شك أن هذا عمل قبيح محرم، لما فيه من ملامسة النجاسة بغير حاجة، وابتغاء اللذة في غير ما أباح الله تعالى، وكونه ذريعة إلى فعل فاحشة اللواط وطلبها، عياذا بالله من ذلك كله.
وهذا المنكر يدل على خبث النفس ورداءتها، فإن النفوس السوية لا تقبل على شيء من ذلك، بل ولا يمكنها التفكير فيه.
ولا ندري كيف سوغت له نفسه أن يبوح لك بهذا الأمر الشائن القبيح، وحيث إنك علمت بهذا الأمر، فالواجب عليك نصحه وتذكيره بخطورة هذا العمل، ثم يلزمك بعد النصح ألا تصغي لشيء من حديثه المتعلق بهذا الانحراف، وأن تهجره وتفر من مجالسته إن تبين لك استمراره عليه.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: