الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا حرج في تعويذ الزوج والولد بما كان النبي يعوذ الحسن والحسين به
رقم الفتوى: 117228

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 24 محرم 1430 هـ - 20-1-2009 م
  • التقييم:
7130 0 286

السؤال

هل يجوز الدعاء بظهر الغيب للزوج والابن على النحو التالي علي سبيل المثال أُعَوذ زوجي وابني وأَعُوذ بكلمات الله التامة من غضبه وعقابه وشر عباده ومن همزات الشياطين وأن يحضرون.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنه يشرع للمسلم أن يدعو لأخيه بظهر الغيب بما شاء من خيري الدنيا والآخرة، ونرجو أن ينفعه بدعائه له؛ لما في حديث مسلم: دعوة المرء المسلم لأخيه بظهر الغيب مستجابة، عند رأسه ملك موكل به كلما دعا لأخيه قال الملك الموكل به: آمين ولك بمثل.

وأما الدعاء على النحو المذكور فلا نرى فيه من حرج، ولكننا ننصح بالاستغناء عنه بصيغة الجمع كأن تدعو السائلة فتقول نعوذ بكلمات الله التامات.. وتنوي بذلك تعويذ نفسها وابنها وزوجها، أو تعوذ زوجها وولدها بما كان النبي صلى الله عليه وسلم يعوذ به ابنيه؛ كما في حديث البخاري: كان النبي صلى الله عليه وسلم يعوذ الحسن والحسين، يقول: أعيذكما بكلمات الله التامات من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامة.  ويقول: هكذا كان إبراهيم يعوذ إسحاق وإسماعيل

والله أعلم.  

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: