الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تحريم التحريض على القتل بغير حق
رقم الفتوى: 117640

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 8 صفر 1430 هـ - 3-2-2009 م
  • التقييم:
11215 0 401

السؤال

أحب أن أتقدم بالشكر والعرفان على هذه الخدمات الراقية التي تقدمونها لجميع الناس، فبارك الله فيكم وفي جهودكم ووفقكم وأيدكم. عندي سؤال وهو في الحقيقة مهم جدا وهو في بعض الأحيان عندما أتكلم مع أصدقائي على شخص ظلمنا أو بيننا وبينه شحناء، والله لو أني مكانك لأقتله وهو قد كان تشاجر معه قبل كذا، وهذا كلام فقط ولم يصدر فعل، فهل تحسب له كأنما قتله، أو مثلا أقول نفسي أقتل هذا العسكري بسبب أنه صادر لي دراجة نارية. هل تحسب لي كأنما قتلته؟ أرجو منكم التفضل بالإجابة، وأرجو أن تكون واضحة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فنشكرك على اتصالك وحسن انطباعك وعرفانك للجميل، ونفيدك أن مثل العبارات المذكورة في السؤال لا تساوي القتل، ولا تساوي كذلك ما يتحدث به المرء في نفسه، فكل هذا لا يساوي القتل، ولكن الكلام به مع الناس لا ينبغي، ولا يجوز التحريض على القتل المحرم. ومن كانت بينه وبين إنسان آخر شحناء أو كان قد ظلم لا يجوز له أن يقتله، ولكن يجوز له أن يدفعه ويمنعه من الاعتداء عليه بما يقدر عليه من الدفع وقت الاعتداء؛ كما أن قولك في نفسك سأقتله لا مؤاخذة فيه ما لم تتكلم أو تعمل به، لما في الصحيحين: إن الله تجاوز عن أمتى ما وسوست به صدرها ما لم تعمل أو تتكلم.

هذا، وننصحك بمواصلة طلب العلم الشرعي، وبالحفاظ على صلاة الفجر في الجماعة، والمواظبة على الأذكار والتعاويذ المأثورة صباحا ومساء وعند الدخول والخروج، فبهذا يحفظك الله من المكروه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: