تتصرفين بالمال كما تشائين إذا كان مخصصا لك - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تتصرفين بالمال كما تشائين إذا كان مخصصا لك
رقم الفتوى: 117749

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 8 صفر 1430 هـ - 3-2-2009 م
  • التقييم:
2332 0 226

السؤال

أعيش أنا وزوجي فى فرنسا حيث إنه فى بعثة دراسية على نفقة الحكومة المصرية, وتقوم السفارة المصرية بتحويل راتب شهري لنا, وهذا الراتب مقسم مبلغ لي أنا وابني ومبلغ للزوج، ولكنهما على نفس الحساب، حيث إنني إذا لم أكن معه فإن السفارة سوف ترسل له راتبه فقط، وهو يعطينى مبلغا شهريا على حساب فتحه لي ويعطيني حريه التصرف لأشتري ما أريد، فهل من حقي أن أشتري هدايا لأهلي بدون علمه من هذا المبلغ، حيث إني سمعت فتوى أن المبلغ المرسل لي من السفارة يعتبر مثل راتبي يحق لي التصرف فيه بدون علم الزوج؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كانت السفارة ترسل هذا المال مقسماً بينكما، بحيث تنص صراحة على ذلك، فهذا المال المخصص ملك لك، فيجوز لك أن تتصرفي فيه كما تشائين إذ هو خالص حقك، ولا حرج عليك إن أنت اشتريت هدايا لأهلك دون علم زوجك، وإن كان الأولى أن تعلميه بذلك فهذا أحفظ للمودة والثقة بينكما خصوصاً مع ما ذكرت من أنه يعطيك حرية التصرف فيه كما تشائين، فلا داعي إذاً لكتمان الأمر وإخفائه عنه فإنه لو اطلع على ذلك فلربما حاك في صدره فتنفتح أبواب الفتن والمشكلات، والشيطان أحرص ما يكون على التحريش بين الزوجين وإفساد أسرتهما.. ولكن لو أردت كتمان ذلك عنه لحاجة في نفسك فلا حرج في ذلك.

أما إذا لم تنص السفارة على ذلك إنما فهمت أنت أن المال مقسم بينكما من اختلاف قدر الراتب الذي يعطى للمتزوج عن الذي يعطى للأعزب فلا يحق لك أن تتصرفي في المال الذي يعطيه لك إلا وفق إذنه الصريح أو الضمني، لأن هذا المال الذي تحوله السفارة ملك له كله وقد زيد له فيه عما يعطى للأعزب ليتمكن من الإنفاق على أسرته.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: