غسل العيد هل هو عبادة أم عادة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

غسل العيد هل هو عبادة أم عادة
رقم الفتوى: 117808

  • تاريخ النشر:الأحد 13 صفر 1430 هـ - 8-2-2009 م
  • التقييم:
8317 0 304

السؤال

هل الغسل للعيدين من العبادات التي يؤجر عليها المسلم أم أنها عادة يفعلها الناس مع العيد؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد نقل النووي الاتفاق على أن غسل العيد سنة، قال في شرح المهذب: ومن الغسل المسنون غسل العيدين وهو سنة لكل أحد بالاتفاق. اهـ

والسنة في الاصطلاح هي ما يثاب فاعلها ولا يعاقب تاركها، ولا تطلق إلا على ما هو عبادة. وبه تعلم أن غسل العيد لا شك في كونه عبادة يتقرب بها إلى الله عز وجل ويثاب فاعلها، وشرط استحقاق الأجر عليها أن تقع مصحوبة بنية القربة؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: إنما الأعمال بالنيات. متفق عليه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: