حكم السرحان والغفلة أثناء خطبة الجمعة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم السرحان والغفلة أثناء خطبة الجمعة
رقم الفتوى: 117828

  • تاريخ النشر:السبت 12 صفر 1430 هـ - 7-2-2009 م
  • التقييم:
3720 0 257

السؤال

هل السرحان وقت خطبة الجمعة يعتبر من اللغو؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الإنصات للخطيب يوم الجمعة واجب، وكل شيء ينافي الإنصات فإنه لا يجوز تعمده.

 قال العدوي في حاشيته على كفاية الطالب الرباني وهو مالكي: والحاصل أنه يحرم كل ما ينافي وجوب الإنصات. انتهى.

ولاشك أن السرحان والغفلة والذهول أثناء الخطبة يعد منافيا للإنصات، فلا يجوز تعمد ذلك.

 قال في بريقة محمودية وهو من كتب من الحنفية: (رجل سلم على رجل والإمام يخطب رد عليه)  سلامه ( في نفسه وكذا إذا عطس حمد الله تعالى في نفسه لأن رد السلام واجب) .. (ويمكن إقامة هذا الواجب على وجه لا يخل بالاستماع)  بأن يسر به (هكذا قال أبو يوسف والأصوب)  أي الأولى( أن لا يجيب) أصلا مطلقا لا جهرا ولا في نفسه ( لأنه يخل بالإنصات ) المأمور به إما لشمول الإنصات لما في القلب أو أن المقصود من الإنصات الإصغاء لما ذكره الخطيب والاتعاظ به وشغل القلب بغيره مانع إذ الاستماع بلا تأمل وتفكر بل بلهو وذهول وغفلة ليس بجائز. انتهى

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: