حكم حكاية الطلاق دون قصد إيقاعه - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم حكاية الطلاق دون قصد إيقاعه
رقم الفتوى: 117990

  • تاريخ النشر:الأربعاء 16 صفر 1430 هـ - 11-2-2009 م
  • التقييم:
11565 0 328

السؤال

تشاجرت مع زوجي ثم تراضينا والحمد لله ولكن عندما أخذت بالنقاش معه بأنه هل كنا سننفصل قال لي لو كنت لا أريدك لقلت لك اذهبي يا فلانة أنا لا أريدك ولم يقل أنت طالق، ومنذ ذلك الوقت وأنا خائفة أنه قد وقع طلاق جراء لفظ هذه الجملة مع العلم أنه قد قالها لي بنية الشرح والتفسير لي وليس بنية الانفصال، فهل أنا الآن مطلقة ؟
وهل يلزم أن ينطق كلمة الطلاق وليس أي كلمة آخرى تعطي نفس المعنى كأنا لا أريدك ليقع الطلاق كما حصل؟
أرجوكم أفيدوني فأنا غير مرتاحة أبدا وضائعة رغم تطمينات زوجي لي أن لا شيء قد حصل وأننا زوجان.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فما ذكرت مما كان من زوجك لا يقع به طلاق، وإنما هو مجرد حكاية لما كان قد يقع، والحكاية والشرح والإخبار لا يقع بها طلاق، إذ لا يقصد بها إنشاء الطلاق ولو نطق به صريحا كأن يقول لك على سبيل التعليم لو قلت لك أنت طالق فإنه يكون كذا فهذا لا يقع به طلاق إذ لا بد لوقوع الطلاق من قصد اللفظ والمعنى.

قال صاحب البهجة: إذ المعتبر قصدهما ليخرج حكاية طلاق الغير وتصوير الفقيه والنداء بطالق لمن اسمها طالق.

وبناء عليه فما ذكرت لا تأثير له على عصمة الزوجية، فاقطعي تلك الوساوس بالإعراض عنها لئلا تتمكن منك وتؤدي بك إلى ما لا تحمد عاقبته.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: