موقف الأبناء من الأم إذا اتبعت القاديانية وما حكم الزواج - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

موقف الأبناء من الأم إذا اتبعت القاديانية وما حكم الزواج
رقم الفتوى: 117994

  • تاريخ النشر:الأربعاء 16 صفر 1430 هـ - 11-2-2009 م
  • التقييم:
4142 0 304

السؤال

أرجو الرد قريبا بالله عليكم، فقد ابتليت أمي باتباع الفرقة القاديانية المسماة الأحمدية وهي لا تجاهر بذلك خوفا من المواجهة معنا فكيف يجب علينا التعامل معها خاصة أبي هل يجوز له منها ما كان قبل تحولها، أجيبونا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالقاديانية من الفرق الضالة الكافرة وقد بينا في الفتوى رقم: 5419, ضلالاتهم وكفرهم ومعتقداتهم الفاسدة.

وعليه فإن الواجب عليكم إذا تيقنتم من اتباع أمكم لهذا العقيدة الضالة, هو أن تجتهدوا في إرجاعها إلى الدين الحق وذلك بإقامة الحجج عليها، وحبذا لو أتيتم لها بأهل العلم الراسخين خصوصا من هم متخصصون في دراسة الملل والنحل والمذاهب الكافرة الضالة.

وأما العلاقة بينها وبين زوجها فقد اتفق العلماء على أن زوجها لا يقربها بمجرد الردة، ولكنهم اختلفوا بعد ذلك في بقاء النكاح إلى نهاية العدة أو انفساخه في الحال، والراجح أنه إن رجعت إلى الإسلام قبل انتهاء العدة فالنكاح باق كما هو, وإلا فإنه ينفسخ بانتهاء العدة.

 جاء في كتاب الأم للإمام الشافعي: فإن ارتد الزوج بعد الوطء حيل بينه وبين الزوجة فإن انقضت عدتها قبل أن يرجع الزوج إلى الإسلام انفسخ النكاح، وإن ارتدت المرأة أو ارتدا جميعا أو أحدهما بعد الآخر فهكذا أنظر أبدا إلى العدة، فإن انقضت قبل أن يصيرا مسلمين فسختها، وإذا أسلما قبل أن تنقضي العدة فهي ثابتة. انتهى.

والزوجة فترة العدة لا تستحق النفقةـ جاء في الكافي في فقه الإمام أحمد: وإن ارتدت مسلمة فلا نفقة لها كذلك.

وجاء في الحاوي الكبير للماوردي: وإن ارتدت الزوجة فإن كان قبل الدخول فلا مهر لها، وإن كان بعد الدخول فلها جميع المهر ولا نفقة لها في زمان الردة قولا واحدا: لأن التحريم من قبلها بما لا يقدر الزوج على تلافيه، فكان أسوأ حالا من النشوز فإن لم تسلم حتى مضت العدة بطل النكاح، وإن أسلمت قبل انقضائها كانا على النكاح واستحقت نفقة المستقبل بعد الإسلام. انتهى.

والله أعلم.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: