شرح حديث الزمها فإن الجنة عند رجلها - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شرح حديث (الزمها فإن الجنة عند رجلها)
رقم الفتوى: 118550

  • تاريخ النشر:الأربعاء 1 ربيع الأول 1430 هـ - 25-2-2009 م
  • التقييم:
28383 0 290

السؤال

هل الحديث الذي يقول فيما معناه: إن الجنة تحت أقدام الأمهات. أنه عندما يقبل الشخص الأرض تحت قدمي أمه أنه بذلك قبل جزءا من الجنة؟ لأني أريد فعل ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فهذا اللفظ: إن الجنة تحت أقدام الأمهات. ضعيف كما قال الألباني، لكن معناه صحيح ثابت في حديث آخر وهو قوله صلى الله عليه وسلم للذي جاءه يستأذنه في الغزو معه وله أم: الزمها، فإن الجنة عند رجلها. الحديث في المسند وسنن النسائي وابن ماجه، وهو حسن صحيح كما قال الألباني في صحيح الترغيب.

ومعنى الحديث كما قال المناوى وابن علان أن لزوم طاعتهن وبرهن سبب قريب لدخول الجنة.

وقال الملا على القاري في شرح المشكاة في شرح حديث: الزمها فإن الجنة عند رجلها: قال الطيبي قوله: رجلها: كناية عن غاية الخضوع ونهاية التذلل.

ومن ذلك تعلم أنه ليس المطلوب تقبيل الأرض، ولا أن مقبل الأرض تحت قدمي الأم يكون قد قبل جزءا من الجنة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: