الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الفراسة وأهلها والكرامات الرحمانية والأحوال الشيطانية
رقم الفتوى: 118569

  • تاريخ النشر:السبت 11 ربيع الأول 1430 هـ - 7-3-2009 م
  • التقييم:
18554 0 412

السؤال

أنا عبد الله من الأردن، عمري 15 سنة، منذ طفولتي وبسن التاسعة من العمر في التحديد، ظهرت على يدي كرامة, تلك الكرامة كانت تنبهني من شيء معين سوف يحدث لي في المستقبل القريب, وكنت أعرف عن طريق رجفات معينة كانت تحدث لي في مناطق مختلفة في جسدي, فمثلا إذا رجفت عيني الشمال, فذلك يعني أني سأبكي قريبا, وبعد يوم أو يومين, فعلا يحدث شي يجعلني ابكي. هي ليست فقط عيني, لكن مناطق مختلفة من جسدي, وكل رجفة تعني شيئا معينا وكانت تحدث بشكل غير إرادي, ولم أكن أعرف ما سيحدث مفصلا, لكن المضمون من الموضوع.
مع الوقت, والحمد لله, استطعت أن أجعلها إرادية إذا أريد, بل وأيضا أستطيع أن أعرف ماذا يحدث لغيري إذا أردت من خلال هذه الرجفات (أي إذا سيبكي, يواجه مشكلة معينة, يسافر أو يذهب إلى مكان الخ) وفي الوقت الذي أريد, مثلا أريد أن أعرف إذا سيحدث بعد 6 ساعات, وإذا سيحدث, تأتيني رجفة بإذن من الله سبحانه وتعالى جل جلاله, تؤكد لي الموضوع.
مع زيادة عمري, منَ الله سبحانه وتعالى علي بكرامة أخرى, وكما بحثت فقد تبين أنها تسمى بالفراسة. والفراسة التي تحدث معي هي معرفة شيء عن شخص معين, أو عن حدث ما, سواء في الماضي أو الحاضر وحتى المستقبل, وأنا لا أستطيع أن أتحكم بها بتاتا, فمثلا, المعلومات تأتي لي بإذن الله سبحانه وتعالى, تأتي كالإلهام, وفي بعض الأحيان تأتيني فكرة عن شيء معين يكون فعلا بشع, كمثلا نية شخص ما السيئة.
وأنا الحمد لله أعرف بعضا من الأشياء في الدين بالنسبة لعمري, وأنا صلاتي متقطعة وللأسف, وأنا إن شاء الله أتمنى أن يثبت قلبي على الصلاة بشكل دائم, وعلى ترك بعض المعاصي كسماع الأغاني والتلفظ بكلمات غير لائقة.
سؤالي هو: كيف أعرف أن هذه كرامة من عند الله سبحانه وتعالى أو هي استدراج وإغواء من شيطان أو جن والعياذ بالله؟ هل ينبغي علي أن أقول لوالدي, مع العلم أنهم لا يصدقون بمثل هذه الأمور؟ هل من الواجب علي أن أغير حدثا سيئا ألهمني الله بوقوعه لي أو لغيري؟ ما يجب علي فعله إذا مثلا قلت لشخص ما, وكذبني واتهمني بالشعوذة والسحر, علما بأن الكثير من الناس تنكر حقيقة الكرامات وهذا برأيي أمر لا يجوز؟ فكيف أدعم لهم أدلة من القرآن والسنة؟
ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالفراسة أمر موجود ومعروف، قال تعالى: إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِلْمُتَوَسِّمِينَ {الحجر: 75}

وكذلك الكرامات أمر لا ينكر، قال شيخ الإسلام ابن تيمية في العقيدة الواسطية: ومن أصول أهل السنة والجماعة: التصديق بكرامات الأولياء، وما يجري الله على أيديهم من خوارق العادات في أنواع العلوم والمكاشفات وأنواع القدرة والتأثيرات. اهـ. ولكن السؤال المهم من هم أهل الفراسة الإيمانية؟ ومن هم أصحاب الكرامات الرحمانية. 

أما الفراسة الإيمانية، فيقول ابن القيم في (مدارج السالكين): حقيقتها أنها خاطر يهجم على القلب ينفي ما يضاده.. وسببها: نور يقذفه الله في قلب عبده، يفرق به بين الحق والباطل، والحالي والعاطل، والصادق والكاذب. اهـ.

وذكر ابن القيم النوع الثاني من الفراسة، وهي فراسة الرياضة والجوع والسهر والتخلي، وقال: النفس إذا تجردت عن العوائق صار لها من الفراسة والكشف بحسب تجردها، وهذه فراسة مشتركة بين المؤمن والكافر، ولا تدل على إيمان ولا على ولاية، وكثير من الجهال يغتر بها، وللرهبان فيها وقائع معلومة، وهي فراسة لا تكشف عن حق نافع ولا عن طريق مستقيم. اهـ.

وكذلك الحال في خوارق العادات، منها ما هو كرامات رحمانية، ومنها ما هو أحوال شيطانية، فالخوارق لا تميز كافرا عن مسلم، فضلا عن طائع على عاص، قال شيخ الإسلام ابن تيمية في (مجموع الفتاوى): الكشف والتصرف إن لم يكن مما يستعان به على دين الله، وإلا كان من متاع الحياة الدنيا. وقد يحصل ذلك للكفار من المشركين وأهل الكتاب. اهـ.

وقال: تجد كثيرا من هؤلاء عمدتهم في اعتقاد كونه وليا لله أنه قد صدر عنه مكاشفة في بعض الأمور أو بعض التصرفات الخارقة للعادة، مثل أن يشير إلى شخص فيموت؛ أو يطير في الهواء إلى مكة أو غيرها، أو يمشي على الماء أحيانا؛ أو يملأ إبريقا من الهواء؛ أو ينفق بعض الأوقات من الغيب، أو أن يختفي أحيانا عن أعين الناس؛ أو أن بعض الناس استغاث به وهو غائب أو ميت فرآه قد جاءه فقضى حاجته؛ أو يخبر الناس بما سرق لهم؛ أو بحال غائب لهم أو مريض أو نحو ذلك من الأمور؛ وليس في شيء من هذه الأمور ما يدل على أن صاحبها ولي لله؛ بل قد اتفق أولياء الله على أن الرجل لو طار في الهواء أو مشى على الماء لم يغتر به حتى ينظر متابعته لرسول الله صلى الله عليه وسلم وموافقته لأمره ونهيه. وكرامات أولياء الله تعالى أعظم من هذه الأمور؛ وهذه الأمور الخارقة للعادة، وإن كان قد يكون صاحبها وليا لله، فقد يكون عدوا لله؛ فإن هذه الخوارق تكون لكثير من الكفار والمشركين وأهل الكتاب والمنافقين، وتكون لأهل البدع، وتكون من الشياطين. فلا يجوز أن يظن أن كل من كان له شيء من هذه الأمور أنه ولي لله؛ بل يعتبر أولياء الله بصفاتهم وأفعالهم وأحوالهم التي دل عليها الكتاب والسنة، ويعرفون بنور الإيمان والقرآن وبحقائق الإيمان الباطنة وشرائع الإسلام الظاهرة. اهـ.

ومن هنا يعلم السائل الجواب عن سؤاله: (كيف أعرف أن هذه كرامة من عند الله، أو هي استدراج وإغواء من شيطان؟) حيث ذكر عن نفسه أنه متقطع في الصلاة، ومقترف لبعض المعاصي كسماع الغناء والتلفظ بكلمات غير لائقة!

ولذلك ننصح السائل بضرورة طرح التفكير في هذه الأشياء، وعدم الاستجابة لها أو الاهتمام بها. كما ننصحه بتقوى الله والإقبال على العلم الشرعي الذي يبصر به الحق من الباطل، ويفرق به بين الرشد من الغي، وأن يستقيم على طاعة الله تعالى، فأعظم الكرامة لزوم الاستقامة.

كما نحذره من مغبة ادعاء علم الغيب حيث يقول عن نفسه: استطعت أن أجعلها إرادية بل وأستطيع أن أعرف ماذا يحدث لغيري إذا أردت، وقد قال تعالى: قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ {النمل:65} وقال صلى الله عليه وسلم: مفاتح الغيب خمسة لا يعلمها إلا الله، لا يعلم ما في غد إلا الله، ولا يعلم ما تغيض الأرحام إلا الله، ولا يعلم متى يأتي المطر أحد إلا الله، ولا تدري نفس بأي أرض تموت، ولا يعلم متى تقوم الساعة إلا الله. رواه البخاري. وراجع في ذلك الفتاوى ذات الأرقام التالية: 62340، 95435، 15284.

والله أعلم.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: