الشهادة بعلم وبغير علم - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الشهادة بعلم وبغير علم
رقم الفتوى: 118588

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 7 ربيع الأول 1430 هـ - 3-3-2009 م
  • التقييم:
2406 0 205

السؤال

أريد أن أعرف هل ما قمت به جائز أو لا؟ وكيف أكفر عنه إذا لم يكن جائزا؟
باختصار زميلة لي بالعمل سقطت وأصيبت، وتحتاج للعلاج الطبيعي ليدها. وحتى يعتبر هذا الحادث حادث شغل طلبت مني أن أشهد معها بأنها سقطت في المدرسة، وبأني ساعدتها على حمل أغراضها ويشهد الله أني ساعدتها حقا على حمل أمتعتها، ولكني نسيت هل سقطت داخل المدرسة أم خارجها.
فهل إذا شهدت معها وتبين أنها كذبت تعتبر شهادتي شهادة زور؟ وإذا كانت كذلك كيف أكفر عنها؟ فأنا أخاف من غضب الله ومن يوم الحساب، وما شهدت إلا لمساعدتها في محنتها.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا يجوز للمسلم أن يشهد إلا بما علم صحة وقوعه حقيقة كما قال الله تعالى: وَمَا شَهِدْنَا إِلَّا بِمَا عَلِمْنَا {يوسف: 81} قال القرطبي في التفسير: تضمنت هذه الآية جواز الشهادة بأي وجه حصل العلم بها، فإن الشهادة مرتبطة بالعلم عقلاً وشرعاً، فلا تسمع إلا ممن علم، ولا تقبل إلا منه. اهـ

وعلى ذلك فإن كنت ساعدت زميلتك في حمل متاعها من المدرسة، وعلمت منها ومن قرائن الأحوال أن ما وقع لها كان في المدرسة فلا حرج عليك في الشهادة لها بما وصل إلى علمك بالأدلة والقرائن.

أما إذا كنت لا تعلمين عنها شيئا، ولكنك تعاطفت معها فلا يجوز لك أن تشهدي لتستفيد من هذه الشهادة ؛ فهذا هو الحرام الذي لا يجوز؛ لأنه من شهادة الزور، وهي من كبائر الذنوب، وقد سبق بيان ذلك بالتفصيل وما يترتب عليه من ضمان لما تلف بسببها، وتعزير صاحبها إذا كان متعمدا في الفتويين: 20787، 69809.

وقال ابن عاصم المالكي في تحفة الحكام: وشاهد الزور اتفاقا يغرمه     في كل حال والعقاب يلزمه.

وفي هذه الحالة إن شهدت لها بما لا تعلمين فإنه يجب أن تبادري إلى التوبة، وتعقدي العزم أن لا تعودي إلى مثل هذا الأمر.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: