الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ابن قدامة وكتابه المغني ومؤلَّفه في الأصول
رقم الفتوى: 119066

  • تاريخ النشر:السبت 18 ربيع الأول 1430 هـ - 14-3-2009 م
  • التقييم:
2352 0 205

السؤال

ما معنى كلمة جنس التعريف عند علماء الفقه، وهل كتاب المغني لابن قدامة يعتبر من كتب الأصول؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فلم يتضح لنا مقصود السائلة بجنس التعريف، ولعل هذه العبارة مقتطعة عن سياقها، فالرجاء أن ينقل لنا السياق الذي وردت فيه لنتبين مدلولها فيه.

 وأما كتاب المغني للعلامة ابن قدامة المقدسي الحنبلي فليس من كتب الأصول وإنما هو من كتب الفقه وخاصة الفقه الحنبلي أو الفقه المقارن لأنه يذكر مذاهب أهل العلم وأدلتهم ويناقشها ويقارن بينها وربما رجح بعضها. وأما كتابه في أصول الفقه فهو روضة الناظر وجنة المناظر .

والله أعلم.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: