الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الحجاب من إخوة الأخ من الرضاع
رقم الفتوى: 11930

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 26 رمضان 1422 هـ - 11-12-2001 م
  • التقييم:
14974 0 260

السؤال

1-لي أخ من الرضاع من عمري 25 سنة وله إخوة أكبر منه فهل هم أخوتي كذلك وهل أنا ملزمة بالحجاب أمامهم

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإذا كان رضاعك مع هذا الآخر حاصل من أمك أنت أو من امرأة أخرى فإن أخوة الرضاعة بالنسبة لك في هذه الحالة مقصورة عليه دون إخوته، فهم أجانب عنك فيلزمك الحجاب أمامهم.
وإن كان رضاعك معه من أمه هو فإن إخوته إخوة لك، سواء كانوا أصغر منه أو أكبر، لاجتماعكم في الرضاع من امرأة واحدة، والأصل في ذلك قول الله عز وجل: (وأخواتكم من الرضاعة)
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: