الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسائل في صلاة المريض العاجز
رقم الفتوى: 119542

  • تاريخ النشر:الخميس 30 ربيع الأول 1430 هـ - 26-3-2009 م
  • التقييم:
6697 0 283

السؤال

والدي تجاوز الأربعين من عمره، والآن قطعت رجله لأسباب صحية، ورجله الثانية لا يستطيع ثنيها، وكذلك لا يستطيع أن يتقلب يمينا أو يسارا في فراشه، ولا يستطيع أن يجلس إلا بمساعدة شخصين، ولذلك فهو لا يستطيع الذهاب إلى الحمام، وأحيانا لا يشعر أنه بلل نفسه، فيضعوا له حفاظات ويتم تبديلها مرتين في اليوم.
والسؤال:
هل يجوز له أن يتيمم للصلاة، وأن يصلي وهو يحمل بعض النجاسة في بدنه، وكذلك هل له أن يجمع بين الصلوات كما أنه يصلي أحيانا وهو مستلق على فراشه ويومئ بعيونه لصعوبة جلوسه وقد يكون غير متجه إلى القبلة.
أفيدونا بما يجب عليه؟
جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فنسأل الله لوالدك الشفاء والعافية والأجر على ما أصابه من مرض.

 ثم اعلمي أن شريعتنا المطهرة هي الحنيفية السمحة وأن الله تعالى لا يكلف نفسا إلّا وسعها، وأن الواجب على المسلم أن يتقي الله ما استطاع؛ لقوله تعالى: فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ {التغابن: 16}.

 وبناء على هذا، فالواجب على أبيك أن يصلي حسب استطاعته، فإن الصلاة لا تسقط عن المكلف بحال ما دام عقله ثابتا, فإن وجد أبوك من يعينه على الوضوء توضّأ، وإن لم يجد من يعينه انتقل إلى التيمم، وإن وجد من يعينه على الجلوس ليصلي قاعدا صلى قاعدا، وإن لم يجد من يعينه صلى على الحال التي يقدر عليها، لقول النبي صلى الله عليه وسلم لعمران بن حصين: صل قائما، فإن لم تستطع فقاعدا، فإن لم تستطع فعلى جنب. أخرجه البخاري. وفي رواية النسائي: فإن لم تستطع فمستلقيا.

 ويومئ أبوك برأسه إن استطاع، فإن عجز أومأ بعينه، ولا يكلف الله نفسا إلّا وسعها، وهذا هو مذهب الجمهور.

وكذلك القول في إزالة النجاسة فإن لم يجد من يعينه على إزالتها لكل صلاة أو كان ذلك يشق مشقة بالغة صلى على حسب حاله مع التحفظ المذكور، وإذا كان لا يشعر بالخارج منه فإنه يتوضأ أو يتيمم بعد دخول وقت الصلاة، وله الجمع بين الصلاتين تقديما أو تأخيرا لعذر المرض عند أحمد -رحمه الله- وقواه النووي خلافا للجمهور.

والله أعلم

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

العرض الموضوعي

الأكثر مشاهدة