يشترط لصحة صلاة الجنازة حضور الميت بين يدي المصلين
رقم الفتوى: 119662

  • تاريخ النشر:الإثنين 4 ربيع الآخر 1430 هـ - 30-3-2009 م
  • التقييم:
7556 0 322

السؤال

عندنا ميت توفي في المستشفى، وبقي أياما فيه، وعندما أحضره أهله من المستشفى فصلينا عليه ودفناه، ثم اكتشف أن الجثة التي دفنت هي لشخص آخر، وأن الجثة المقصودة لا تزال في المستشفى، فهل تعاد الصلاة عليه أم أنه يدفن مباشرة؟ وهل سأله الملكان وهو في المستشفى أو بعد دفنه بأسبوع من دفن الجثة المزيفة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا بد من إعادة صلاة الجنازة على هذا الميت؛ لأنكم لم تصلوا عليه صلاة مجزئة بالنسبة له، إذ لا بد في صحة صلاة الجنازة من حضور الميت بين يدي المصلين. قال في حاشية الروض ضمن سياق شروط صلاة الجنازة: وحضور الميت بين يديه، فلا تصح على جنازة محمولة، ولا من وراء جدار. وقال في الحاشية: وكذا يشترط تكفينه فلا تصح قبل أن يغسل أو ييمم لعدم.

فإن لم يكن الميت قد غسل وكفن فهذا موجب آخر لإعادة الصلاة على هذا الميت وعدم الاكتفاء بالصلاة الأولى.

وأما السؤال في القبر فالأصل أنه يكون بعد الدفن، كما دلت على ذلك الأحاديث، إذا كان الميت ممّن يدفن كما هو الغالب في الموتى. وانظر الفتوى رقم: 94331.

لكن الميت إذا تأخر دفنه تأخرا كثيرا كما هي حال هذا الميت فلم نقف على دليل في أمر سؤاله، ومثل هذا لا يمكن القول فيه بمجرد الرأي.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة