الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الطاهر المبتل إذا لاقى نجسا جافا عند المالكية
رقم الفتوى: 119682

  • تاريخ النشر:الإثنين 4 ربيع الآخر 1430 هـ - 30-3-2009 م
  • التقييم:
2415 0 213

السؤال

سؤال يتعلق بكيفية انتقال النجاسة. على سبيل المثال إذا كانت الأرض متنجسة بالبول، ولكن زالت عين البول، وذلك بجفاف الأرض، وبعد ذلك لامست الأرض برجلي المبتلّة، ثم وقبل أن تجفّ رجلي لامست بها ثوبا..فهل يعتبر الثوب متنجسا ثالثا؟
علما أني أتبع المذهب المالكي.
جازاكم الله خيرا أفيدوني.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالراجح عند المالكية أن الطاهر المبتل إذا لاقى نجسا جافا فإنه يعفى عنه ولا يتنجس بذلك. قال خليل عاطفا على بعض المعفوات: وذيل امرأة مطال للستر ورجل بلت يمران بنجس يبس يطهران بما بعده، وقد ذكرنا نصوصهم في المسألة في الفتوى رقم: 45775.

وعند الشافعية والحنابلة أن الطاهر المبتل إذا لاقى نجسا جافا فإن النجاسة تنتقل إليه، ومن ثم فإذا لاقى هذا الطاهر الذي تنجس بملاقاة النجاسة شيئا طاهرا، وكان أحدهما مبتلّا فإن النجاسة تنتقل إليه كذلك.

ويمكنك مراجعة مذاهب أهل العلم في هذه المسألة في فتوانا رقم: 69126.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: