الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

آلام الحيض هل تكفر من خطايا المرأة
رقم الفتوى: 119814

  • تاريخ النشر:الأحد 10 ربيع الآخر 1430 هـ - 5-4-2009 م
  • التقييم:
38031 0 177

السؤال

هل صحيح أن البنت عندما تتألم من الدورة الشهرية كثيراً، تمسح الذنوب عنها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن كل مصيبة تصيب العبد فيتلقاها بالصبر والاحتساب فإنه يثاب عليها، وتكفر بها خطاياه كما دلت على ذلك الآيات والأحاديث الكثيرة، ويدخل في ضمن هذا ما يصيب المرأة من ألم أو وجع حال الحيض، فإنه مصيبة بلا شك فتؤجر إذا صبرت عليها واحتسبت. وقد عرف القرطبي المصيبة بقوله: هل كل ما يؤذي المؤمن ويصيبه.

قال الله عز وجل في بيان ثواب الصابرين: وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ* الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ* أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ {البقرة:155-156-157}، وقد روى مسلم في صحيحه قوله صلى الله عليه وسلم: عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله له خير وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن، إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له.

وعند مسلم أيضاً عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ما يصيب المؤمن من وصب ولا نصب ولا سقم ولا حزن حتى الهم يهمه إلا كفر الله به سيئاته.

 وفي الصحيحين عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما من مصيبة تصيب المسلم إلا كفر الله عز وجل عنه حتى الشوكة يشاكها.

 والآيات والأحاديث في الباب كثيرة مشهورة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: